السبت، ديسمبر 16، 2006

مصور المصرى اليوم :لم تكن مليشيات بل لعب عيال

أرجو من قراء هذه الرسالة أن يعرفوا إلي أي مدي السوء الذى أعانيه نفسيا من جراء نشر تلك الصور فمنذ يوم الاثنين عندما نشرت جريدة المصري اليوم خبر( ميلشيات الأزهر ) أحسست بضيق في صدري لما سوف يأتي بعد ذلك ولمن كل ذلك، كان خوف ولكن لم اشعر أن كل ذلك سوف سيحدث
كانت هذه جزء من
شهادة المصور عمرو عبدالله الذي ألتقطت عدسات كاميراته صور العرض الرياضي الذي أقامه طلاب جامعة الأزهر
موقع يلاطلبة اتصل بالمصور وطلب شهادته علي الأحداث الذي قال فيه أيضا :
الله واحده يعلم أنني كنت أؤدي عملي فقط وان ما الآمر لا يستعدي كل هذه الضجة ولا ما ترتب عليها من أحداث واعتقالات فما حدث يوم الأحد كان مجرد فقرة رغم غرابته إلا أن حواراي مع الشباب تأكدت انه لايحمل اى مضمون أو هدف بالإضافة أن عدد الطلبة لم يكن يتجاوز 2% من قوات الأمن الموجودة على أبواب الجامعة فمن الذي يقوم بالاستعراض ؟
عمرو عبدالله أكد في شهادته التي أرسلها لمحررة الموقع بالبريد الإلكتروني أن العروض الرياضية لم تكن قوية بل تدل على مجرد استعراض فقط –كما أن الشباب لم يستخدموا اى نوع من الأسلحة البيضاء بالإضافة إلى تجنبهم التام للاحتكاك مع قوات الأمن .
طالع نص الشهادة الكاملة للمصور علي موقع يلا طلبة

2 تعليق:

simo يقول...

لا أشفق علي أحد بقدر ما أشفق علي أهالي هؤلاء الطلبة ...
أما عن الفهم الخاطئ لمحتوي تلك الصور فهو شيئ عادي أذا ما وضعنا بالأعتبار تربص بعض الناس بجماعة الأخوان المسلمين...
أنا لست من الأخوان الا اني لا أرضي بالظلم ...
اذا أردتم أن تعتقلوهم , اثبتوا لنا انهم كونوا مليشيات و تلقوا التدريب العسكري المزعوم...

محمود سعيد يقول...

جزاك الله خيراً ، فقد أثلجت صدورنا بالإعتذار وبمجهودك أسأل الله أن يأجرك .

ويا ريت تشوف لنا تغطية بتاع مؤتمر أولياء الأمور لأنه وسيلة إعلامية ممتازة