الثلاثاء، مايو 29، 2007

زيارة مسجونة .. منعم يدون من جديد


وافقت وزارة الداخلية على السماح لي بزيارة والدي المريض بالإسكندرية والذي يعجز عن زيارتي في محبسي بسجن المحكوم بالقاهرة نظرا لتأخر ظروفه الصحية.

في البداية أتوجه بالشكر للوزير وضباط أمن الدولة الذين سعوا لإتمام هذه الزيارة من منطلق إنساني فلهم كل شكر فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله.

الزيارة التي كانت يوم الجمعة الماضية اصطحبتني سيارة الترحيلات إلى بيتي في الإسكندرية، الزيارة قدر ما كانت مهمة لوالدي المريض ولي شخصيا فقد حرمت من رؤيته ما يزيد عن شهر ونصف وفي أصعب حالات المرض.

إلا أن هذه الزيارة قلبت على نفسي مواجع الظلم، فعندما دخلت سيارة الترحيلات الشارع الذي أسكن فيه اضطرب قلبي فهذه أول مرة أمشي في هذا الشارع الذي وُلدت فيه حرًا وأنا مقيد وأنا محروم من أن تمتد يدي للأصدقاء والجيران لأسلم عليهم .

وما إن دخلت الشقة حتى ازدادت ضربات قلبي وأنا أحاول أن أمنع دموع من النزول وما إن احتضنت أبي الذي لم يعد يستطيع أن يقف ليسلم على حتى زرفت دموعي وحاولت مداعبته لأبعد عنه صورة ابنه الذي يزوره في صحبته ضابط شرطة والعسكر يحومون حول البيت من كل جانب خشية الهروب طبعا.

وما أن تناولت معه الغداء حتى انتهى وقت الزيارة فازدادت مشاعري اضطرابا وعندما احتضنته مودعا صرخ رافضا الوداع ومطالبني بسرعة الخروج رأفة به وبي.

وعندما احتضنت أمي لم أستطع إلا أن أرمي لها كل ماعندي من دموع وألم وإحساس بالظلم حتى تمنيت ألا أفارق حضنها أبدا .

ثم هوت على تجمع الأصدقاء والجيران حول البيت ليسلموا على الزائر والسجين فاجتمع كبيرهم وصغيرهم مسلميهم وقبطيهم وقد ارتسمت على عيونهم الدموع ملوحين بعلامة النصر والسلام معللين في صمتهم أنهم متضامنين معي ومع والدتي ووالدي المسنين.

12 تعليق:

ملك يقول...

مش عارف الصراحة اقولك حاجه غير ربنا معاك و يطمنك على والدك و والدتك و يطمنهم عليك
و تخرج قريب ان شاء الله
ربنا معاك

الفجرية يقول...

احيانا لا نمتلك حتى كلاما لنقوله

لا تعليق سوى

ثبتكم الله واعانكم وردك اليهم سالما ثابتا حرا

بنت الاخوان يقول...

ما شاء الله على قد ما انا زعلانه ومتأثره علشانك اخى على اد ما انا فرحانه بيك وان فى شباب زيك ربنا يثبتك يا اخ منعم يا رب ويطيل عمرك فى طاعته ويمن عليك وعلى بالاستشهاد فى سبيله وكويس يا اخى يوم القيامه هتقوله يا رب اتسجنت واتبهدلت علشان الاسلام يا بختك وربنا يفك اثرك اخى فى الله ويثبتك على الحق
اختك ابنة الاسلام
بنت الاخوان

بنت من الاخوان يقول...

ربنا يثبتك
وقريبا ستعود سالما غانما باذن الله

oOo_Mariam_oOo يقول...

ربنا يثبتك... و انشاء الله تمشي في شارع بتكو و انت غير مقيد قريباااا...قريب جداا باذن الله..

Mostafa يقول...

أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفي الوالد

ربنا يرجعك لينا بالسلامة يامنعم

رماح يقول...

اخى العزيز عبد المنعم
يعنى يا اخى مكتبلكش غي وانت مقيد
اكتر من مرة اقول اكلمك والاخر عرفت خبر اعتقالك يارب يفك اسرك واسر المأسورين يارب يترفع الظلم ومتخافش يا نعم والديك فى رعاية من لاتغفل له عين
اسأل الله العظيم ان يشفى عم محمود ومرضى المسلمين وكل الناس
مستنى تليفونك قريب
فاكر populi

هاجر يقول...

السلام عليكم حقيقي نشكر وزارة الداخلية للسماح لك بالزيارة
بس انا لي تعليق ده حقك يا منعم وهذا ليس تفضل منهم علشان يسمحولك او لا ده اصلا مش مكانك
بس في النهاية يشكروا ويارب تخرج قريبا انت واخوانك اللهم امين
وليس ذلك علي الله ببعيد

واحدة يقول...

ليس من حقك شكر ضباط أمن الدولة يامنعم!! ليس من حقك شكرهم بالمرة!!

لم يسمح لك الضباط بزيارة والدك من باب انسانيتهم وكان المفروض ألا تنزلق بعاطفية للفخ الذي نصبوه لك ونجحوا في ابتزازك عاطفيا به لأنهم يعرفون مدى قلقك على صحة أبوك ورغبتك في رؤيته وهو على فراش المرض.
حاول أن تحصي معي أعداد جرائم أمن الدولة –من كبيرهم لصغيرهم- ولن ننتهي منها قبل 10 أعوام من الآن. سلاخانات أمن الدولة ليست رحيمة بالمرة –كما تعرف أنت تحديدا. الناس اللي اتعذبوا وقتلوا وشرد أولادهم بينما دارت زوجاتهم على نواصي الجوامع وإشارات المرور في محاولة يائسة ليجدن مايطعمن به أبناءهن لن يشكروا ضباط أمن الدولة. نفيسة المراكبي والست اللي لسا دمها مانشفش –اليوم سمعنا عن جريمة قتلها- من أهالي قلعة الكبش لن يشكروا أمن الدولة. النساء اللي هتكت أعراضهن واطلقوا كلابهم ليتحرشوا بهن جنسيا في الميادين العامة وغيرهم الكثير أيضا لم ولن يشكروا أمن الدولة. كان الأجدر بك أن تصمت بدلا من أن تتفوه بمثل هذه الإهانة لكل مصري يعيش على أرض هذا الوطن ويعاني مثلك –بل أكثر منك- من القمع والذل. لماذا اعتقلوك من الأصل لو كانوا بمثل هذه الرحمة؟؟ وماذا عن باقي المعتقلين؟؟ وهل تعتقد ان هناك ضابط أمن دولة انساني وضابط أمن دولة شرير؟؟

لا أريد أن اتهمك بشيء كما اني لا أنوي المزايدة عليك, فأنا حتى الآن أحاول أن أقنع نفسي بأن تدوينتك هذه هي نتاج انفعال عاطفي ليس أكثر.

فتحت مدونتك مثل الجميع لأهنئك بالإفراج لكنك سديت نفسي وقلبت معدتي.

حمد الله على السلامة يامنعم!!

واحدة يقول...

تصحيح معلومة

قرأت اليوم أن المرأة التي إدعى سكان قلعة الكبش موتها لم تكن ميته ولا يحزنون!! حكومة قذرة وشعب ضايع!!

hossam يقول...

لو أن ارباب الحمى حجر
لحملت فأسا فوقها القدر
هوجاء لا تبقى و لا تذر
لكنما اصنامنا بشر
الغدر منهم خائف حذر
و المكر يشكو الضعف إن مكروا

مروة دياب يقول...

أختلف كثيرًا مع الإخوان و أتفق كثيرًا
و لكن ما لا يختلف عليه عاقلان كره الظلم و الفساد و الاستبداد
فحمدًا لله على سلامتكم و عود أحمد ميمون