الأحد، أغسطس 26، 2007

نيابة أمن الدولة تخلي سبيل إخوان المنوفية وتحقق مع عامر وأبوزيد وتستدعي خديجة حسن مالك

قررت نيابة أمن الدولة العليا ظهراليوم إخلاء سبيل أبو الفتوح عفيفي ( 85 ) سنة مسئول المكتب الإداري لإخوان المنوفية وأربعة آخرين والذي تم اعتقالهم في إبريل الماضي أثناء مداهمة قوات أمن الدولة للاجتماع الذي نظمه النائبين رجب أوزيد وصبري عامر في منزل القيادي فتحي شهاب بشبين الكوم بمحافظة المنوفية ورفع عنهما الحصانة عقبه واتهمتهم نيابة بالانتماء لجماعة الإخوان المسلمين
وكانت هيئة الدفاع قد قدمت استشكال على قرار النيابة بحبسهم دون أي مبرر وأصدرت محكمة جنح المنوفية في 19 – 6 2007 قرار بإخلاء سبيل بإخلاء سبيل المجموعة الأولى منهم والتي تضم كل من الدكتور / محمد عبد العزيز عياد والمهندس / محمد سعد البحر والمهندس / نجيب عبد العزيز الظريف والمهندس / أحمد الحفناوى والأستاذ / سامى الشويش
وكان من المفترض أن يتم إطلاق سراحهم طالما أن النيابة لم تستشكل على قرار الإفراج عنهم ولكن فوجأ الجميع بأمر اعتقال جديد لهم يوم الخميس 21/6/2007م وهم مازالوا رهن الحبس بسجن مزرعة طرة .
بينما رفضت محكمة أخري الاستشكال المقدم لباقى المجموعة وهم الذي أمرت النيابة بإخلاء سبيلهم أمسالحاج / أبو الفتوح عفيفى - والمهندس / فتحى شهاب الدين - والدكتور / عاشور الحلوانى - والمهندس / محمود عبدالله - والحاج / عاشور غانم .
وهذا واستكملت نيابة أمن الدولة اليومالتحقيقات التي تجريها من النائبين أبو زيد وعامر والتي وجهت لهم تهم استغلال مجلس الشعب للترويج لفكر جماعة الإخوان المسلمين بعدما أخلت سبيلهم يوم الخميس الماضي بكفالة 10 ألاف جنيه لكل منهما
ويذكر أن نيابة أمن الدولة استدعت أيضا اليوم خديجة ابنة رجل الأعمال حسن مالك المحال للقضاء العسكري لتدلي بشهادتها حول كيفية تحريز خزينة أبيها ليلة اعتقاله التي اكتشف مؤخر سرقة مشغولات ذهبية بقيمة مليون جنيه كانت داخلها .

0 تعليق: