الأربعاء، مارس 05، 2008

بعد زيارته في طره : خالد حمزة ينتظر دعمكم


بالأمس استطعت بصعوبة شديدة التمكن من دخول سجن عنبر الزراعة بمنطقة سجون طره لزيارة الأخ الأكبر والصديق العزيز خالد حمزة سلام رئيس تحرير موقع اخوان ويب بعد أن أمرت النيابة باستمرار حبسه مدة خمسة عشر يوما علي اثر اتهامه بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين ومسئوليته الإعلامية عن الحملة الدولية للدفاع عن قيادات الإخوان المسلمين المحالين للقضاء العسكري
خالد وان بدا في صامدا ولم يؤثر فيه الإعتقال وسؤ المعاملة إلا أنه يتواجد بسجن جنائي حيث اشتكي لي أن الجنائيين في السجن يمثلون خطورة علي حياته وزملائه اذ أنهم يتعاطون المخدرات بشكل علني داخل السجن وفي المساء لا يستطيعون النوم بسبب الشجار الذي يدور بينهم , وعن المكان نفسه خالد محتجز بزنزانه 20 متر في 4متر وبها 51 سجين سياسي ولكل ثلاثة أشخاص منهم استعمال نفس المساحة التي ينامون فيها حيث أنهم ينامو علي سرير مكون من ثلاثة أرفف لكل شخص منهم رف يكون سريره ومكان اقامته أيضا خلافا لسؤ التهويه وزيادة نسبة الرطوبة بالمكان
ورغم أن حالة حمزة الصحية السيئة التي أخبر بها ضباط أمن الدولة رفضوا انتقاله لسجن سياسي ويعاني حمزة من عدم انتظام في ضربات القلب وارتفاع مستمر في ضغط الدم خلافا لارتفاع نسبة الكلسترويال وكان كثيرا ما يصاب بحالة اغماء وهو بجوارنا في الأيام العادية

حمزة مع أبنائه قبل اعتقاله فمن معهم الان

خالد أكد لي أنه عندما تم القاء القبض عليه من الشارع تم تعصيب عينيه والتوجه به لمقر مباحث أمن الدولة بلظغولي وقام عدد من الضباط التحقيق معه بشكل غير قانوني وقاموا بتهديده بطول مدة حبسه بينما رفض خالد أن أدلي بكافة ما حدث معه في مقر أمن الدولة علي الأقل في الوقت الحالي حتي لا يسبب بتصريحاته أي ضرر لزملائه في القضية المحتجزين معه

وأطلعت حمزة علي كافة ما نشر عنه وحملني رسالة شكر لكل من تضامن معه إلا أنه خص بالشكر الدكتورة مني الطحاوي والصحفي حسام الحملاوي والدكتورة فيلويت داغر رئيس اللجنة العربية لحقوق الإنسان بباريس

وسأكشف من وجه نظري السبب الرئيسي في اعتقال حمزة وهو الرسالة الأساسية لموقع اخوان ويب الذي يرأس تحريره من القاهرة حمزة والذي حرص علي مد جسور التواصل مع الغير داخليا في مصر وخارجيا وغربيا والحرص علي فتح قناة حوار مع باحثين وشخصيات غربية من اجل تصحيح صورة الإخوان لديهم وهو الامر الذي يزعج النظام أن يشعر الغرب أن جماعة الاخوان المسلمين حركة اصلاحية الامر الاخر هو حرص النظام علي تغييب اي شخصية تبرز لها اراء اصلاحية حيث يستفيد نظام مبارك تجميد أفكار الجماعة لذلك معظم الشخصيات التي ارتبطت بالسجن هي شخصيات اصلاحية تحاول تجديد أفكار وخطاب الجماعة مثل عصام العريان وخيرت الشاطر ومحمد علي بشر وحمزة كأحد كوادر الجيل الأربعيني في الاخوان الامر الأخير هو نشاط حمزة في فضح المحكمة العسكرية والممارسات اللاقانونية التي جرت بها وتقديمه معلومات حقوقية لعدد من الحقوققين والنشطاء مثل سيندي شيهان ورمزي كلارك وفيوليت داغر

لهذه الأسباب أدعوا جميع النشطاء والشخصيات التي تحترم حرية إبداء الرأي المطالبة بالإفراج عن خالد حمزة كما أدعوكم للتوقيع علي هذه العريضة للمطالبة بالإفراج عنه

2 تعليق:

مصطفى محمود يقول...

لحرية للاخوان ...الحرية لمصر

Freedom for Khaled Hamza-Salam يقول...

Shadi Hamid wrote an excellent article about Khaled, hope he read it. Thank you Monem for the update.
Ikhwanweb team