الخميس، ديسمبر 24، 2009

د .محمد بديع : القطبيين نموذج للإصلاح واسمي مازال مطروحا علي منصب المرشد العام

المشرف علي لجنة الإنتخابات : د. محمود عزت أبلغ اعتذاره لمكتب الإرشاد عن المنافسة علي خلافة عاكف
عصام العريان : نصف مكتب الإرشاد إصلاحيين و الشخص ممكن أن يتغير موقفه من إصلاحى إلى متشدد
أكد الدكتور محمد بديع الحاصل على أعلى الأصوات فى إنتخابات مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين التى تمت الأيام الماضية أنه سيتم إعلان إسم المرشح الثامن لجماعة الإخوان المسلمين الذى سيخلف المرشد الحالى مهدى عاكف " قريبا جدا إن شاء الله" ورفض الإفصاح عن الإسم الذى تم التوافق عليه بين الإخوان فى مصر وبين التنظيم الدولى للجماعة فى الخارج , وقال بديع أن إسمه مطروح للترشيح كمرشد ضمن عدد آخر من المرشحين ورفض تأكيد الأنباء التى ترددت بأن منصب المرشد قد تم حسمه لصالحه , ورد بديع على الإتهامات الموجهة لما يسمى بالتيار المحافظ الذى أحكم سيطرته على قيادة الجماعة والمتهمين بإعتناق الفكر المتشدد لسيد قطب وقال أن القطبيين ليسوا منغلقين أو متقوقعين على أنفسهم كما يردد البعض وأكد أن الشهيد سيد قطب لم يكن متطرفا بل كان نموذجا للإصلاحيين البارزين
وأضاف بديع أن خير دليل على ما أقول هو تجربتنا الناجحة فى النقابات المهنية ونوادى أعضاء هيئة التدريس حيث كنت أنا شخصيا قياديا فى إتحاد نقابات المهن الطبية وشغلت منصب أمين صندوق الإتحاد وكنا نقدم خدماتنا بشفافية للجميع بغض النظر عن الإنتماء لأى تيار سياسى وبغض النظر عن الدين حيث كنا نحرص على تقديم أفضل الخدمات والرعاية لإخواننا المسيحيين
وتطرق بديع إلى توابع إنتخابات مكتب الإرشاد التى أسفرت عن خروج نائب المرشد محمد حبيب والقيادى البارز بالجماعة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح وقال أنهما قامتين شامختين وأدعو الله أن ينفع بهما المسلمين رغم أنه عاد وأكد أنه من الوارد أن تحدث أخطاء لأننا بشر ويمكن أن يحدث ذلك أثناء ممارسة حياتنا اليومية
فيما أكد سيد نزيلي المشرف علي لجنة الانتخابات داخل الجماة أن الدكتور محمود عزت أمين عام الجماعة وأحد المرشحين الخمسة علي منصب المرشد أعلن بأنه غير راغب في الترشح وقال أن عزت أبلغ وأعضاء مكتب الإرشاد عن اعتذاره عن الترشح لهذا المنصب
و قالت مصادر مطلعة داخل الجماعة أن مكتب الإرشاد مازال يتداول داخليا حول اسم المرشد الثامن للجماعة خلفا لمحمد مهدي عاكف وقالت المصادر أنه في حيال انتهاء" المداولة" علي اسم واحد سيتم استشارة أعضاءمجلس الشوري العالمي حوله وبعدها يعلن عن اسمه دون الرجوع مجددا لمجلس الشوري المصري
واذا لم يستطيع المكتب تحديد اسم واحد لشغر المنصب سيتم الرجوع لمجلش شوري عام الجماعة في مصر للاختيار بين اسمين فقط , ورجحت المصادر الإخوانية أن الاسمين هما الدكتور محمد بديع – 66 - أستاذ الطب البيطري بجامعي بني سويف أو الدكتور رشاد البيومي – 74 عام - أستاذ الجيولوجيا بكلية العلوم جامعة القاهرة


إلى ذلك رد الدكتور عصام العريان مسئول المكتب السياسى بجماعة الإخوان على الإتهامات الموجهة له بعقد صفقة مع صقور الجناح المحافظ على حساب الدكتور حبيب والدكتور أبو الفتوح والجناح الإصلاحى الذى يصنف العريان على أنه أحد المحسوبين عليه وقال " حصلت على عضوية مكتب الإرشاد من خلال إنتخابات إتسمت بالشفافية والعلانية وأطالب بأن يتم إعلان عدد الأصوات التى حصل عليها كل مرشح , والكلام عن إبرام الصفقات هو غير صحيح على الإطلاق وأوهام وخيالات رددها البعض وصدقها حيث لم أتحدث نهائيا مع المرشد أو مع مكتب الإرشاد فى موضوع تصعيدى منذ بدأ الكلام فيه منذ عدة أسابيع كما أننى لم ولن أتخلى عن مبادئى , اما بخصوص تصنيف الإخوان كإصلاحيين ومحافظيين فإن نصف مكتب الإرشاد إصلاحيين كما أن الشخص ممكن أن يتغير موقفه من إصلاحى إلى متشدد أو العكس وفقا للقضية المطروحة على الساحة السياسية.

0 تعليق: