الأحد، أكتوبر 15، 2006

الاخوان المسلمين :تهمة لا ننكرها وشرف لا ندعيه


اكتب لنا طلب يا استاذ " جملة شهيرة يمكن أن تسمعها من موظفي المصالح العامة لكن ان يقولها لك رئيس نيابة وانت رايح تسلم نفسك عنده , قلت نعم يا باشا اكتب طلب ! قالي اه اكتب طلب ...! هو مش انتو ياباشا عاملين لي أمر بالضبط والاحضار لأني من الاخوان المسلمين , يقوم يقولي وحتخسر ايه يا استاذ أكتب بس.. !!!الحكاية هي ان الاستاذ عبدالمنعم عبدالمقصود المحامي اتصل بي في مساء الجمعة 3-3 -2006 وأبلغني أني مطلوب القبض علي في قضية قسم الطلاب المتهم بها الدكتور رشاد البيومي عضو مكتب الارشاد والمهندس عبدالمجيد مشالي العضو المنتدب بشركة " أي تو " وسألني حتعمل ايه ؟ قلت له الاخوان طول عمرهم بيحترموا القانون حتي ولو هم اساءوا استخدامه , وودعت والدي والدتي وأهي مش أول مرة ... وذهبت للنيابة ووجدت أن رئيس النيابة الذي أصدر أمر الضبط لايعلم عني ولا عن محضر تحريات أمن الدولة اللي مقدمها أي شئ واعتذر لي وقالي معلش اكتبنا لنا طلب بانك عرفت بالقضية وانك جاي تسلم نفسك !!!!!!!وبدأ التحقيق والتهم المعتادة الانضمام لجماعة محظورة علي خلاف القانون والعمل علي تعطيل مواد الدستور وتعطيل الامن والسلم الاجتماعي والتغلل في الاوساط الطلابية لنشر أفكار الجماعة , كل ده ماشي مش مشكلة كل القضايا كده لكن لقيته بيقولي واني متهم باني عضو مجلش شوري هذا التنظيم والمسئول الثقافي عنه واني باقوم بتسفير الطلاب لناطق الصراع في العالم العربي لتدريبهم علي الجهاد للعودة لمصر والعمل علي الانقلاب المسلح !قلت بس يا باشا وقف عندك هم مين دول اللي أنا سفرتهم ؟؟؟؟ طيب اسمائهم ايه ؟ طيب هم رجعوا ولا لسه ؟ طيب بلاش هو سفرت معهم يعني ؟ اسئلة كتيرة طبعا و الباشا ساكت وقالي محنا حنعمل تحقيقات عشان نشوف مدي دقة هذه الاتهامات .., طيب يا باشا في دلائل مادية ؟ فيه شهود ؟ فيه أحراز ظبتوها في بيتي ؟ قال لا بس احنا حنجري التحقيقات وحنشوف !!! بس وامر بحبسي خمسة عشر يوم علي ذمة التحقيقات واخدت خمستاشر ورا خمستاشر وكل مرة ها يا باشا وصلتوا لحاجة يقول لي التحقيقات شغالة علي قدم وساق , لحد ما اخدت 12 خمستاشر يعني ستة أشهر في السجن لحد ما استنفزت النيابة مدة تحقيقاتها وتم عرضنا علي غرفة مشورة في محكمة شمال القاهرة والتي قررت الافراج الفوري عنا لعدم جدية النيابة في اجراء التحقيقات وعدم وجود أدلة أو أحراز تشير لموضوع الاتهامالدور السلبي لنيابة أمن الدولةنيابة أمن الدولة العليا هي جزء من النيابة العامة ولكنها صاحبة صلاحيات واسعة أعطاها لها القانون لتعاملها مع قضايا الارهاب والاموال العامة والقضاي التي تمس أمن الوطن , الا أن النيباة تأخذ دور سلبي في قضايا الاخوان المسلمين بل أنها تصرح أن أمر حبس الاخوان قرار سيادي لا علاقة لهم به وهذا ما اكده لي رئيس النيابة بعد ثلاثة شهور من حبسنا وطالبته بأن يطلعني علي جد من تحقيقات والا أخلي سبيلي , فوجدته يقول لي " هو أنت زهقت مننا ولا ايه " وقتها انفعلت عليه وقلت له هو مسجون في الهليتون انا بتكلم معاك بالقانون بأنه لا مبرر قانوني لاستمرار حبسي , فططأ رأسه وقالي " أنت عارف احنا مفيش في ايدينا حاجة نعملها وانت راجل صاحب دعوة وعليك بالصبر " وعندما طالبته أن يسجل هذا الكلام في محضرالتحقيق رفض .النيابة لم تكتفي بالدور السلبي فقط حيث فوجئ الاستاذ محمد طوسن المحامي أن النيابة وجهت لنا تهم لم يذكرها محضر التحريات الذي قدمه ضباط أمن الدولة فالمحضر لم يذكر تهم تعطيل الدستور وتعطيل الامن والسلم الاجتماعي مما أخرج النيابةعن دوره الحيادي المفترض وحولها من جهة تحقيق لجهة اتهام.سجن طره الذي لا يفرغ في اي وقت من الاخوان المسلمين مملؤ بمثل هذه القضايا وهذه المحاضر الفشنك والتحقيقات الواهيةمثال فج وهو ما حدث ما م/ محمد شحاتة عضو المكتب الاداري لاخوان الاسكندرية والذي قبض عليه في أحداث انتخابات الغرفة التجارية بالاسكندرية بعد شهرين من حبسه فوجئ ان النيابة تستدعيه من محبسه وتحقق معه في قضية ( معسكر مطروح ) الذي قبض عليهم بعد انتخابات الغرفة التجارية بشهر , وعندما حاول أن طالبهم باقناعه عن قانونية ما يحدث معه كان القرار في عدم المعقولية واللا قانوية بحبسه خمسة عشر يوم تبدأ بعد أن تنتهي تحيقات قضية الغرفة التجارية, وهو نفس ما حدث مع الدكتور عصام العريان والدكتور محمد مرسي حيث تم حبسهم علي ذمة قضية جديدة ( قضية القسم الساسي التي اخلي سبيل جميع المتهمين الرئيسين فيها ) بعد انتهاء حبسهم من قضية تظاهرات القضاة بل وينتظر مرسي والعريان قضية ثالثة وحبس جديد وهي ( قضية معلمين رأس البر ) .الاخوان ليسوا في حاجة لنصيحة رئيس النيابة الواعظ الذي طالبني بالصبر فنحن نعلم طريقنا جيد ا واهدافنا واضحة أمام أعيننا وضوح الشمس ونحن متيمي العشق في حب هذا البلد ولن نكل ولانمل عن المطالبة بالاصلاح ولن تخفينا سجون واعتقالات النظام فنحن مستعدين للتضحية حتي ولو علقنا علي المشانق من أجل أن نري مصر حرة بلا استبداد أو فساد , فان كان الانتماء للاخوان تهمة فهو شرف لنا لا ندعيه وتهمة لن ننكرهاعبدالمنعم محمود ابراهيمصحفي بموقع الاخوان بالانجليزيةوالمخلي سبيله مؤخرا من القضية 289 حصر أمن دولة عليامن 3-3 حتي 22 - 8 -2006

0 تعليق: