الخميس، نوفمبر 30، 2006

هنية :الحصار فشل في تركيع الشعب الفلسطيني



أكد إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني أن الحصار المالي والاقتصادي فشل في تحقيق الأهداف المتوخاة منه ولم يتحقق منها شيء، مؤكدا إلى أن سياسة الحصار "لم تدفع الحكومة الفلسطينية إلى تقديم أي تنازلات سياسية تمس الحقوق والثوابت
وقال هنية في مؤتمر صحفي بنقابة الصحفيين المصرية اليوم أن الشعب الفلسطيني وحكومته تعرضا لمعركة من ثلاثة أبعاد هي الحصار الاقتصادي والحصار السياسي والتصعيد العسكري الإسرائيلي في وقت واحد لتحقيق الأهداف المرجوة وهي دفع الحكومة والشعب لتقديم تنازلات سياسية تمس الحقوق والثوابت الفلسطينية وتركيع الشعب الفلسطيني ومعاقبته علي خياره الديمقراطي
وقال : " رغم الألم والوجع الذي دخل كل بيت و كل أسرة فلسطينية أن الأهداف المتوخاة من سياسة الحصار لم تتحقق بل فشلت , لم يدفعوا الحكومة الفلسطينية إلي تقديم أي تنازلات سياسية ولم يتمكنوا من إحداث الفوضى داخل الساحة الفلسطينية ولم ينجحوا في إحداث حرب أهلية أو اقتتال فلسطيني فلسطيني "
الحكومة وفق الأجندة الوطنية
وقال هنية "هناك أجواء مشدودة بعض الشيء ولكن أنا على ثقة بأن الباب يجب ألا يغلق ونحن لن نصل إلى طريق مسدود "معترفا بوجود بعض الصعوبات والعقبات في الحوارات الأخيرة حول حكومة الوحدة الوطنية والتي وصفها بأنها " حكومة منشأها وطني حكومة تتحرك وفق الأجندة الوطنية الفلسطينية وحكومة تعزز الوحدة الوطنية وتخفف من حالة الاحتقان الداخلي "
وقال لقد اتفقنا علي مبادئ أساسية لتشكيل هذه الحكومة أولها أنها مبنية علي وثيقة الوفاق الوطني واختيار وزراءها مبني علي الكفاءة والنزاهة , والغرض منها إنهاء الحصار وحماية المشروع الوطني وحماية الوحدة الوطنية الفلسطينية و أنها لن تشكل انقلابا علي الخيار الديمقراطي للشعب إنما ستتم بناء علي نتائج انتخابات المجلس التشريعي .
وأوضح أن الخلاف حول تباين وجهات النظر علي بعض الوزارات السيادية ....ولكن حين تكون هناك كتلة برلمانية هي الأكبر بالتأكيد تكون عندها رئاسة الوزراء وبالتأكيد لا بد أن يكون لها تواجد في الوزارات السيادية
وحول الوزراء والنواب المعتقلين لدي إسرائيل قال هنية "مش ممكن نذهب للمجلس التشريعي لتنصيب الحكومة الجديدة إذا ما استمر اعتقال الوزراء والنواب...حتي نوفر السقف الدستوري للثقة لهذه الحكومة "
عباس مع رايس ..الطريق مسدود
وفي أريحا صرح الرئيس الفلسطيني عباس أبو مازن في اجتماعه مع وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس بأن المفوضات حول حكومة الوحدة الوطنية وصلت إلي طريق مسدود وقال: " مع الأسف وصلنا إلى طريق مسدود وهذا مؤلم جدا لنا, لأننا نعلم كم يعاني شعبنا من صعوبات. مع الأسف لم ننجح, ولم نصل إلى النتيجة التي نريدها". وقال "كل الخيارات مفتوحة الآن, عدا الحرب الأهلية التي لن نسمح بها أبدا "وطالبت رايس بتوسيع نطاق الهدنة التي وصفتها بالهشة والتي بدأت في قطاع غزة في بداية هذا الأسبوع

0 تعليق: