الاثنين، أغسطس 27، 2007

الشاهد لا يعرف أماكن عمل المتهمين والقاضي يرفع الجلسة هربا من احراج الشاهد

أكملت المحكمة العسكرية اليوم سابع جلساتها في محاكمة قيادات جماعة الاخوان بما فيهم خيرت الشاطر ومحمد علي بشر عضو ي مكتب الإرشاد وشهد الجزء الأول من جلسة اليوم في المحكمة العسكرية استكمال استجواب شاهد الإثبات وصاحب محضر تحريات القضية المقدم عاطف الحسيني الضابط بمباحث أمن الدولة والذي فجر عدة مفاجأت من العيار الثقيل التي تؤكد عدم جدية تحرياته
ففي حيث يصر الحسيني أنه وحده الذي أجري التحريات عن القضية فسأله أحد أعضاء هيئة الدفاع عن عمل فريد جلبط المتهم في القضية فقال الحسيني أنه أستاذ في كلية طب الأزهر في حين أنه أستاذ بكلية الشريعة والقانون
الشاهد أصر علي أن ضياء فرحات يملك عدة شركات رغم أن التقرير المالي لم يثبت ملكية فرحات للشركة فسأله محاميه وما دليلك علي كون الشركات ملكا لموكله فقال الشاهد أكبر دليل علي ذلك هو أن اسم الشركة الضياء
فضجت المحكمة من الضحك
وتوجه محمد حسن محامي المتهم مدحت الحداد بسؤاله عن مدي مصداقية تحرياته حول ملكية الحداد لعدد من الشركات في حين أن التقرير المالي لم يثبت ذلك فرد الشاهد يمكنك الرجوع لمحضر التحريات فأصر المحامي أن يؤتيه بالدليل علي اتهامه فرفض القاضي استكمال استجواب الشاهد وقال للمحامي " خلاص كفاية يا أستاذ محمد كده " وأوقف الجلسة للاستراحة

5 تعليق:

هند محسن يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عندما قرأت ما كتبته يا منعم للمرة الثانية أحسستُ أننا جميعاً - أقصد الشعب - داخل مسرحية هزلية لا نشاهدها بل نحن أبطالها و جمهورها و لكن لسنا نُقَادَها بعد ، و أقترح أن يقوم أحدنا بكتابة الأحداث قبل أن لا يتبقى أحداً من الشعب لا يستطيع الكتابة ، وأعتقد أن أنسب إسم لها " المهزلة "

مهندس مصري يقول...

حقاً إنها مسخرة

العسكري عتريس يقول...

هانت هتفرج قريب

وان شاء الله هيرجعوا لنا بالسلامة

وضـّاح يقول...

يا ترى القاضي زيهم ؟

ياسر فتحي يقول...

اعتقد ان الموضوع له علاقة مباشرة بتأمين واستقرار مصر ( في نظر القيادة الجديدة المتوقعة ) في حالة الموت المفاجئ للرئس ..