الجمعة، نوفمبر 23، 2007

الدلالات السياسية لأزمة برنامج حزب الإخوان


تحليل رائع للأستاذ الدكتور حامد عبدالماجد حول برنامج حزب جماعة الإخوان المسلمين وأظنه أدق بحث تحليلي منشور حول هذا البرنام.. الدكتور حامد كان من العقليات السياسية النادر تواجدها داخل الجماعة نظرا لاهتمامه بقضية البحث عن العلمي وشغله في الفترة الأخيرة البحث في نظرية الدولة الإسلامية ليعد أهم من يتحدث في هذه القضية .

تتعدى دلالات بعض الأحداث السياسية قيمتها الذاتية في كونها "كاشفة" عن "اعتبارات" معينة لم تكن لتتجلى في أبعادها الفعلية بدونها، ومن هذه النوعية "الكاشفة" من الأحداث التي شغلت قطاعات من النخبة الفكرية والسياسية ما أثارته مسودة برنامج حزب جماعة الإخوان المسلمين في مصر؛ حيث تتعدى دلالاتها قيمة المسودة ومحتواها الفكري والسياسي -في أي من نسخها المتداولة- في كونها كشفت مجددا عن مجموعة من الإشكاليات السياسية والإستراتيجية العميقة، والاختلالات البنيوية التنظيمية التي تعانيها الجماعة، إذ يبدو من التبسيط المخل علميا ومنهجيا -كما ذهبت معظم الكتابات المنشورة حول الموضوع- اختزال الأمر في انتقادات ثلاثة على أهميتها، وهي: "هيئة الفقهاء، وترشيح المرأة والأقباط لرئاسة الدولة".

لقد قدمت هذه المسودة -وما أُثير حولها- "حالة دراسة" واقعية يمكن التعامل المنهجي معها عبر أدوات "الرصد"، و"التوصيف"، و"الملاحظة" لأبعادها الميدانية، ومكوناتها الداخلية والخارجية لكي نصل إلى "استقراء" و"استنباط" أهم دلالاتها السياسية

أقرأ بحث الدكتور حامد كاملا علي موقع اسلام أون لاين

15 تعليق:

Mohamed A. Ghaffar يقول...

تحسب لك حقاً

فاضل يقول...

مش تمام...

غير معرف يقول...

الله يسامحك ويهديك

المعلم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من الجميل ان تكتب ومن الجميل أن تجد من يقرأ لك .. ولكن ليس من اللائق أن تنقل كل شئ عن آخرين .. اعتقد أنه من الأفضل أن تقول رايك انت وليس رأي غيرك .. وإلا فإنك قد خرجت عن معني التدوين .. تقول رأيك ويعلق عليه الىخرون لا أن تثير قضايا خلافية لن تفيد أكثر مما ستضر .. اعتقد أن كلام الاستاذ عبد الماجد سيجد نقاشا وأذنا صاغية ويكفي المواقع التي نشرت الموضوع .. من الافضل ان اركز علي نشر قيم الحق والعدل والحرية التي اعتقلت من اجلها
جزاكم الله خيرا

AbdElRaHmaN Ayyash يقول...

انا قريته فعلا المقال ده و كنت عاوز ابعته لأكتر من شخص قبل ما اعرف انه اتنشر في اسلام اونلاين
لكن فعلا المقال رائع و التحليل منطقي جدا و يستحق الاحترام
تحياتي
سلام

غير معرف يقول...

انت متبني وجهة نظر وتحشد لها جميع الاراء المساندة لها
كن حياديا
ولا يعميك تعصبك لرأيك عن رؤية الحق
ملاحظة: اصبحت تنقل كثيرا اين كتاباتك

غير معرف يقول...

ما تدبحوه أحسن و تشفوه و شوية صودا كاويه ممكن يرجع أكتر بياضا و مافيش مشكله لو حد إدر انه بضرب عبد المنعم محمود رصاصتين يتطسو في قلمه ، وجع قلمكم.
ody

عبد الجواد يقول...

طيب وانت رأيك ايه يا منعم
علي الاقل علق علي المقال او الدراسة

غير معرف يقول...

عبد المنعم قالب مدونتك هذا بطيء و ينفر الزوار.تعال على مدونة مبادرتنا و ر قالبها السريع.ان اعجبك القالب فلك مثله

mobadaratona.blogspot.com

او ابحث غوغل "مدونة مبادرتنا

غير معرف يقول...

كتر خير الاخوان
بيسمعوا كويس
وبيتعلموا
ياريتنا نبقى زيهم حاتام ثابت

غير معرف يقول...

عبد المنعم محمود

اصبحت لغزا كبيراً بالنسبة لي ، انت عايز ايه ، ومادام انت مختلف مع الإخوان إلى هذا الحد الكبير لماذا انت معهم حتى اليوم ، انا اللي اعرفه انه إذا زادت مساحة الإختلاف عن مساحة الإتفاق اصبح واجباً عليك الفراق

لكن انت عايز إيه ؟؟ هو ده اللي نفسي اعرفه

عبدالمنعم محمود يقول...

اعتذر بشدة عن الغياب والمتابعة فقد كنت مشغولا ولازلت مشغولا في العمل لدرجة لم يمكن تخيلها وردا سريعا علي اخي غير المعروف المتعجب
ارجوك اخي لا تعجب والاختلاف ليس كبير كما تصفه
فدعوة الاخوان بأفكارها الوسطية السمحمة تقبل كل وجهات النظر ومنها ما عرضها الدكتور حالمد عبدالماجد
وعلي فكرة الدكتور حامد كان مسئول القسم السياسي بالجماعة قبل الدكتور عصام العريان
وهذه اختلافات المحبين الناصحين واسأل الله أن يجعل كل هذه الأعمال في موازين حسناتنا جميعا

إحنا يقول...

جزاك الله خيرا دائماالإفادة بالرأى الشخصى وآراء الآخرين حتى وإن كان معارضا فهو أفضل
والحمد لله الذى من علينا بنعمة الإخوان لا غيرهم وإن كنت أتمنى الأفضل لهم طبعا
ولذلك أنا مع إبداء كل وجهات النظر وكلى ثقة أن الإخوان على مختلف فئاتهم يستوعبون ويقدرون .. فيعدلون أو يبررون ويوضحون ولذلك لا تبخل بالرأى ولا يحجب أحد أحدا
كن على الطريق ولا تحيد

بالحق قادمون...لا لجرائم أمن الدولة بالمنوفية يقول...

اليوم إخلا ء سبيل إخوان المنوفية

كده وبتاع ... يقول...

الدراسة رائعة يا منعم وتحليل منطقي فعلا ً