الثلاثاء، أغسطس 05، 2008

الدكتور رفيق حبيب رؤية مختلفة حول مدارس الإخوان

يكتب المفكر القبطي الدكتور رفيق حبيب رؤية مختلفة حول فكرة مدارس الإخوان
جماعة الإخوان المسلمين بكل اتجاهاتها تمثل جماعة محافظة، أي تقوم على رؤية تتأسس على الدين، وتبنى على القيم والتقاليد، وتعلي من شأن الهوية والمرجعية الحضارية، وتتبنى الانحياز الكامل للأسرة، وللتقاليد الاجتماعية، وغيرها.
ونؤكد أيضا أن كل الاتجاهات داخل جماعة الإخوان المسلمين إصلاحية، فالمنهج الإصلاحي هو من ثوابت الجماعة المتفق عليها من الجميع.. إذن نحن بصدد جماعة إصلاحية محافظة، وبداخلها تباين في وجهات النظر والاتجاهات.
ومن الضروري التأكيد على الفرق بين وجود آراء واتجاهات، وبين وجود تيارات وأجنحة، فالاختلاف في الآراء والاتجاهات موجود بالفعل، وكما قلنا هو طبيعي، وأكثر من ذلك، فهو يمثل ظاهرة صحية، أما وجود أجنحة فهذا أمر آخر؛ لأنه يعني أن بداخل تنظيم الإخوان تنظيمات وتكتلات متباينة، وينضم لكل منها عدد من أعضاء الجماعة، وتعمل بشكل منظم ومخطط، ومعنى ذلك أننا أمام تنظيمات داخل جماعة الإخوان تدير معركة داخلية، وربما تخطط ضد بعضها البعض، أو حتى تتآمر على بعضها.
وتلك الصورة ليست دقيقة، ولا تتناسب مع الوضع الداخلي للتنظيم، فالواقع هو وجود اتجاهات بينها تباين في الرؤى، وتلك الاتجاهات توجد لدى عدد من الأشخاص، ومن الطبيعي أن يكون موقف الأشخاص المنتمين لاتجاه معين، أو أصحاب الرؤى المتقاربة، يسند بعضه بعضا، ولكن تنظيميا هناك جماعة لها مؤسساتها، والكل يعمل من خلال هذه المؤسسات، وبالتالي فكل الاتجاهات تبرز وتتحاور وربما تشتبك أيضا، داخل نفس المؤسسة، وطبقا لقواعد عملها.
أقرأ مناقشة الدكتور رفيق حبيب عن مدارس الإخوان

2 تعليق:

محمد يقول...

زرونى ع
www.ihkwanazhar.bolgspot.com

الحامد للمقاومة القانونية يقول...

ماذا يقصد الدكتور فى حديثه؟، وماذا يريد أن يوصله للقارئ لمعرفته؟ إنه لا أدرى حمل وديع أم ثعبان سمين؟
زورونا فى الحامد للمقاومة القانونية
على www.islamqadm/blogspot.com