الأربعاء، فبراير 11، 2009

حسن البنا : 60 عاما علي اغتيال رجل لا يريد أن يموت


في الثامنة والثلث مساءا صلي صلاة العشاء الأخيرة بعد أن دعوه إلي مقر جمعية الشبان المسلمين في شارع رمسيس للتفاوض وحين لم يحضروا طلب من موظف في الجمعية أن يوقف له تاكسي ليعود إلي بيته ولكن القدر ويد الجبناء لم يدعاه إلي العودة سوي علي نعش خشبي لتصلي عليه وتشيعه النساء ووالده المسن إلي قبره، ففي هذا التاريخ وتحديدا في مساء 12 فبراير عام 1949 أطلق مسلحين النار علي حسن البنا مؤسس ومرشد جماعة الإخوان المسلمين بعد أن استدرجته حكومة إبراهيم باشا عبدالهادي آنذاك بدعوي اجراء مفاوضات حول أوضاع الجماعة بعد قرار حلها بينما كانت الدعوة للتخلص من هذا الفرد " الأمة " بعد أن اُعتقل كل أنصاره ليلقي حتفه وحيدا ولتموت معه دعوته التي بدأها قبل هذا التاريخ بنحو 21 عاما، ظنوا وقتها أنهم قد استطاعوا إنهاء هذه الدعوة التي أحيت قلوب المصريين إلي الإسلام الوسطي البعيد عن البدع وطنطنة الشيوخ.
مات حسن البنا منذ 60 عاما بينما ذكراه حية في أفكاره ودعوته وجماعته، ولاسيما الجماعة أو التنظيم الذي ذاع صيته من أقصي الدنيا إلي أقصاها «الإخوان المسلمين» اسم لم يعد في حاجة للبحث عن تاريخه ولكنه في حاجة للتعرف علي أفكاره التي تتاروح بين يوم وآخر مع أفكار الإمام المؤسس ليكون حسن البنا في ذكري استشهاده حيا بهذه الأفكار وميتا ليس علي يد أعدائه فقط بل قد يموت في ذكراه علي يد أتباعه أيضا.
حسن البنا الذي ألهبته العاطفة الإسلامية منذ صغره فمر بدروبها متصوفا وسلفيا حتي وقف عي روح الإسلام وقرر أن يركب قطار تيار الإحياء والتجديد الإسلامي في العصر الحديث الذي بدأ علي يد جمال الدين الأفغاني الذي سعي إلي إنشاء الجامعة الإسلامية وتلميذه الإمام محمد عبده والذي يسميه المفكر الإسلامي محمد عماره مهندس حركة التجديد الفكري الإسلامي، لتمتد الحركة التجديدية بالشيخ محمد رشيد رضا والذي حمل رسالة هذا التيار عبر مجلته «المنار» ومن ثم سلم رضا الأمانة لتلميذه حسن البنا ليكمل الطريق والذي واصل إصدار المنار وتفسير القرأن الكريم من حيث انتهي رشيد رضا.
قطار التجديد الذي بدأه الأفغاني مستهدفا تحرير العقل المسلم من أغلال الجمود والتقليد لمواجهة التخلف الذي أورتثه الحقبة المملوكية والعثمانية رافعا شعار «الإصلاح بالإسلام» في مواجهة المشروع الحضاري الغربي، ثم واصل الإمام محمد عبده السير علي طريق أستاذه مزكيا روحا اليقظة الإسلامية والمشروع النهضوي للإسلام بإعتباره دين الوسطية، وامتدت حركة الإمامين علي يد الشيخ رشيد رضا ومدرسته «المنار» التي وضعت الأسس للمشروع الحضاري الإسلامي، وهنا يأخذ الإمام حسن البنا الراية من الأئمة السابقين لبسير علي نهجهم ليصبح هو وبحق عميد مدرسة الإحياء والتجديد الإسلامي حيث استطاع الشاب الذي لم يزد عمره وقتها عن 24 عاما أن ينقل هذه المدرسة التجديدية من نطاق الصفوة والنخب إلي الجماهير، حيث انشغل بهم الأمة ووحدتها وخاصة سقوط الخلافة الإسلامية وسعي أن تكون هذه لهذه الحركة التجديدية أرجل تسير بها بين المسلمين لتبصرهم بمشروع حضاري مدني إسلامي مهموم بوحدة الأمة وتحرير عقلها وفق «إسلام الإخوان المسلمين» الذي قال عنه البنا في رسالة المؤتمر الخامس: «نحن نعتقد أن أحكام الإسلام وتعاليمه شاملة تنظم شئون الناس في الدنيا والآخرة، وأن الذين يظنون أن هذه التعاليم إنما تتناول الناحية العبادية أو الروحية دون غيرها من النواحي يخطئون في هذا الظن، فالإسلام عقيدة وعبادة، ووطن وجنسية، ودين ودولة، وروحانية وعمل، ومصحف وسيف» مؤكدا أنه لا يعني إسلاما غير الذي جاء به الرسول صلي الله عليه وسلم بل يشير علي قضية فهم الإسلام بمعناه الشامل ووقتها قد استطاع البنا أن تصل جماعته لقري ونجوع مصر ويصل أعضائه إلي عشرات الآلاف وتضم كل فئات المجتمع من عمال وأفندية وشيوخ وطلاب ونساء.
فقد استطاع البنا وفق شخصيته الكريزمية أن يقوم بما لم يستطع القيام به الأفغاني وعبده ورضا، حيث فكك البنا أفكارهم ونظرياتهم في كلمات بسيطة حفظها الشباب عن ظهر قلب لينقلوها إلي زملائهم في الجامعات والمصانع دون جمود مما دفع الكاتب الصحفي آنذاك إحسان عبدالقدوس أن يكتب في مجلة روزليوسف هؤلاء الشباب عندما زار مقر الإخوان في الحلمية عام 1945 قائلاً: «هم شباب مودرن لا تحس فيهم الجمود الذي امتاز به رجال الدين وأتباعهم ولا تسمع في أحاديثهم التعاويذ الجوفاء التي اعتدنا أن نسخر منها، بل إنهم واقعيون يحدثونك حديث الحياة لا حديث الموت، قلوبهم في السماء ولكن أقدامهم علي الأرض، يسعون بها بين مرافقها ويناقشون مشاكلها ويحسون بأفراحها وأحزانها».
هذا هو الجيل الذي صنعه البنا ولكن ربما لو نظرت إلي إخوان اليوم هنا قد يشعرك عدد غير قليل منهم أن البنا مات فعليا وخاصة وأنت تطالع أحد الكتب التي تقوم الجماعة بتدريسها للإخوان «العاملين» وهي الفئة التنظيمية داخل الصف الإخواني وهي تنعت رواد فكر التجديد بأنهم تغريبيون حيث جاء في كتاب «من أخلاق المؤمنين» أن جمال الدين الأفغاني هو أحد أقطاب هذه المدرسة التي سعت إلي صبغ حياة المسلمين بالأسلوب الغربي وقال الكتاب عنه أنه انضم للمحافل الماسونية.
لقد مات حسن البنا وماتت أفكاره علي يد أتباعه حينما يورد الكتاب الذي هو الركيزة الأساسية في المنهج الثقافي الذي يتدارسه الإخوان «العاملون» عندما يقول: «كان الشيخ محمد عبده من أبرز تلاميذ الأفغاني وشريكه في إنشاء مجلة العروة الوثقي وكانت له صلة باللورد كرومر والمستر بلنت، ولقد كانت مدرسته ومنها رشيد رضا تدعوا إلي مهاجمة التقاليد كما ظهرت لهم فتاوي تعتمد علي أحد تأويل النصوص بغية إظهار الإسلام بمظهر المتقبل لحضارة الغرب كما دعا الشيخ محمد عبده إلي إدخال العلوم العصرية إلي الأزهر لتطويره وتحديثه».
لم يبقي هذا الكتاب غير اسم حسن البنا نفسه ليكي يدرجه ضمن هؤلاء التغريبين حينما يورد اسم رشيد محمد رضا أستاذ البنا المباشر بأنه تغريبي رغم أن العمق السلفي الذي اكتسبه البنا قد توارثه عن رضا ومجلته المنار التي قادها البنا بنفسه بعد وفاة الأستاذ.
أدرك البنا من خلال تجربة الرواد الثلاثة أن الأفكار الكبيرة والعميقة لا تتفاعل معها الجماهير، فرغم حرصه أن ينشر تيار فكري داخل المجتمع فقد كان أشد حرصا أن يكون هذا التيار حركيا يتحدث به وينشره المواطن البسيط والمثقف والعامل والطالب، وذلك من خلال الدعوة والتي شكلت رافدين دعوة لتجنيد أعضاء لإعددهم لدعوة الشعب المصري والجماهير المسلمة لتبني هذا التيار الفكري التي يشمل مناحي الحياة وفق المرجعية الإسلامية.
لذلك اهتم البنا في عملية نشر فكرته من خلال «التربية» حيث عمد إلي تكوين قسما خاصا بالجماعة لهذا الأمر حتي تترسخ الأفكار في وجدان أعضاء الجماعة لذلك حرص ألا يطلق عليه لفظ «رئيس الجماعة» ولكن «المرشد» أي المربي والموجه مستفيدا في ذلك بخبرته كمدرس ومتأثرا بعلاقته بالصوفية في صغره فكان الأعضاء كالمريدين لشيخهم ولكن خارج نطاق الدروشه.
والتربية عند حسن البنا لم تكن قاصرة علي الجانب الديني والشرعي فحركته لا تتوقف عند الجماعة الدينية بل هي حركة تغيير شاملة حتي يجد فيها كل مهتم ضالته فعرف الإخوان المسلمين بأنهم دعوة سلفية وطريقة سنية وهيئة سياسية وجماعة رياضية ورابطة علمية ثقافية وشركة اقتصادية وفكرة اجتماعية.
وهو ما قد يثير لبسا لدي المطلع علي هذه الجماعة وقد اعترف البنا بذلك قائلاً: «هكذا نري أن شمول معني الإسلام قد أكسب فكرتنا شمولاً لكل مناحي الإصلاح، ووجه نشاط الإخوان إلي كل هذه النواحي، وهم في الوقت الذي يتجه فيه غيرهم إلي ناحية واحدة دون غيرها يتجهون إليها جميعاً ويعلمون أن الإسلام يطالبهم بها جميعاً ومن هنا كان كثير من مظاهر أعمال الإخوان يبدو أمام الناس متناقضاً وما هو بمتناقض».
لذلك قام البنا بتقديم منهج ثقافي يدرسه الإخوان ليرتقي بفهمهم بهذه الدعوة واشتمل هذا المنهج جوانب شرعية وفقهية وسياسية وثقافية عامة وكان يتم تدارس هذا المنهج بشكل أسبوعي في حلقة تضم أربعة إلي ستة من أعضاء الجماعة وحرص البنا أن يتم تجميعهم من طبقات مختلفة سواء دراسية أو طبقية ليربي هذا الصف علي التلاحم.
ولعل أهم ما يميز دعوة حسن البنا هي التدرج في الخطوات وعدم استباق الخطي ووضع التدرج كأحد أهم خصائص دعوة الإخوان المسلمين لذلك أكد في رسالة المؤتمر الخامس التي كانت أشبه بوثيقة تعريفية جامعة قائلاً: «طريقكم هذا مرسومة خطواته موضوعة حدوده. ولست مخالفاً هذه الحدود التي اقتنعت كل الاقتناع بأنها أسلم طريق للوصول، أجل قد تكون طريقاً طويلة ولكن ليس هناك غيرها. إنما تظهر الرجولة بالصبر والمثابرة والجد والعمل الدائب، فمن أراد منكم أن يستعجل ثمرة قبل نضجها أو يقتطف زهرة قبل أوانها فلست معه في ذلك بحال، وخير له أن ينصرف عن هذه الدعوة إلي غيرها من الدعوات . ومن صبر معي حتي تنمو البذرة وتنبت الشجرة وتصلح الثمرة ويحين القطاف فأجره في ذلك علي الله».
والتدرج هي ميزة الدعوات الناجحة لذلك رفض البنا منطق الإنقلابات العسكرية والثورات مؤكدا أن الإخوان لا يعتمدون عليها ولا يؤمنون بنفعها ونتائجها، لأنه كان يريد أن يحدث تغييرا جذريا يبدأ بالفرد ثم الأسرة ثم المجتمع وصولا للحكومة المسلمة بل العالمية.
ورغم أن جماعة الإخوان المسلمين ترفض تقديم مراجعة فكرية لتواكب بها العصر الحديث ومقتضياته ورغم انصياعهم لهذه العصرنه دون أن يعربوا عن مراجعتهم، فقد خالف الإخوان نهج التدرج الذي شدد عليه البنا عندما تحالفوا مع ثورة يوليو أملا في نشر فكرتهم عن طريق الحكم وفي هذا أكد الدكتور عصام العريان مسئول القسم السياسي للجماعة في ورقة بحثية حملت عنوان «الوفاء لنهج البنا» أنه نشأت داخل الإخوان مدارس جديدة في الفهم تختلف عن مدرسة البنا بعد استشهاده ضاربا المثال بالمدرسة التي أطلق عليها مدرسة «التعجل وعدم التدرج» التي رأت في استمرار النهج التربوي تأخيراً عن الوصول إلي ثمرة العمل، وهي إصلاح الحكم، فتعجلوا الوصول عبرالانقلاب العسكري عام 1952م فكانت النتائج المأساوية علي مصر والعرب والإخوان.
كما أعرب العريان أن مدرسة جديدة نشأت في الفهم الإخواني وهي «مدرسة التشددوالغلو».
معتبرا أن من ساهم في صياغة أفكار هذه المدرسة سنوات السجن الطويلة والتعذيب البشع الذي مورس ضد الإخوان في سجون عبدالناصر.
لكن العريان لم يفصح بشكل كامل عن رائد هذه المدرسة ومنظر أفكارها، إلا أن الشهيد سيد قطب يعد هو المنظر الأساسي حيث بلور نظريات البنا لشمول الإسلام بالحاجة إلي أن إعادة البيئة التي انتشرت فيها الدعوة الإسلامية علي يد الرسول صلي الله عليه وسلم في مكة والمدينة ورسم قطب منظورا آخر للمجتمع علي أنه «جاهلي» وأن الفئة المؤمنة التي استطاع هو تكوينها في ما يسمي «بتنظيم 65» هي التي ستحاول إعادة هذه المجتمع فاتحا بابا شديد الخطورة حتي يومنا هو «تكفير المجتمعات» والذي اتخذته الجماعات الإسلامية زريعة لاستخدامها السلاح والعنف في وجه الحكومات والشعوب في العالم الإسلامي، لنجد أن أفكار سيد قطب قد خالفت المنهج المتدرج لحسن البنا بل خالفت قاعدة أساسية وضعها في أصوله العشرين «لانكفر مسلما نطق بالشهادتين» فكانت أحداث وأفكار إخوان 54 و65 ضربة قاسية لأفكار البنا الذي أستشهد وماتت أفكاره السمحه في هذه الفترة، إلا أن الفكرة الطيبة لا تزول فقد سعي المرشد الثاني للجماعة حسن الهضيبي تصحيح مسار هذا النهج المخالف من خلال الوثيقة الهامة التي أصدرها عقلاء الجماعة داخل سجون عبدالناصر في كتاب «دعاة لا قضاة» والتأكيد علي أن التكفير والعمل العنيف والإنقلاب ليس من أدبيات الإخوان ومن يخالف ذلك يعتد خارجا عن الجماعة.
وهنا يقول العريان: «صدور كتاب» دعاة لا قضاة «الذي كانت عليه مفاصلة تامة لإعادة الاعتبار إلي نهج حسن البنا المعتدل والوسطي وفاء للإمام ولفكره الواضح في الحكم علي المسلمين والحكام وغيرهم».
لقد وضع البنا أسسا لمشروعه الفكري الإسلامي الوسطي السلمي من خلال تأكيده علي البعد عن مواطن الخلاف وخاصة الفقهي حيث أكد أن الإختلاف موجود منذ عهد الرسول صلي الله عليه وسلم وعهد صحابته الكرام وهي سنة كونية لكنه دعا الإخوان لنبذ التعصب للرأي والحجر علي عقول الناس وآرائهم، لذلك رفض البنا أن يختار للجماعة آراءا فقهية بعينها تاركا الباب مفتوحا حسب الأصول العامة للإسلام وهو ما أكد عليه أيضا من خلال الأصول العشرين التي تركها لتكون أشبه بميثاق فكري للإخوان ولأي حركة إسلامية تنشد الوسطية.
رؤية البنا لشمولية الإسلام لم تمنعه من التأكيد علي مدنية إدارة الدولة ورفضه للمفهوم الثيوقراطي مؤكدا أن الإخوان وفق فهمهم للإسلام يرون الحكومة ركنا من أركان الإسلام، وهنا يؤكد أن دور المصلحون أو الدعاة وفق هذه الرؤية تدعيم الحكومة من خلال اصلاحها وألا يكتفوا بالنصح ووالوعظ.
بل وضع البنا أسس نظريته الشاملة وفق متطلبات العصر حين أكد أن أن نظام الحكم الدستوري هو أقرب نظم الحكم القائمة في العالم كله إلي الإسلام ويشرح نظريته قائلاً: «أن الباحث حين ينظر إلي مبادئ الحكم الدستوري التي تتلخص في المحافظة علي الحرية الشخصية بكل أنواعها، وعلي الشوري واستمداد السلطة من الأمة وعلي مسئولية الحكام أمام الشعب ومحاسبتهم علي ما يعملون من أعمال، وبيان حدود كل سلطة من السلطات هذه الأصول كلها يتجلي للباحث أنها تنطبق كل الانطباق علي تعاليم الإسلام ونظمه وقواعده في شكل الحكم.
لم يترك البنا مجالا تتسع من خلاله رقعة الدعوة إلا وخاضه حتي الفن رأي أنه سيسهم في هذه الفكرة الشاملة وأسس مسرحا للإخوان أشرف عليه شقيقه عبدالرحمن وتخرج منه عددا من الأسماء التي لمعت في سماء الفن وكانت أول مسرحية قدمها الإخوان هي «جميل بثينة» قد شارك في التمثيل فيها حسب دراسة الباحث أحمد زين عددا من الأسماء الكبيرة مثل جورج أبيض وأحمد علام وعباس فارس ومحمود المليجي وأيضا من العناصر النسائية فاطمة رشدي وعزيزة أمير.
البنا حاول أن يقدم مشروعا حضاريا متكاملا جمع فيه العناصر المختلفة التي لم تستطع أن تجتمع مع بعضها إلا في حياته، ورغم أن الإخوان لا يرغبون في ممارسة مراجعة فكرية لمشروع الجماعة الذي تخطت الثمانين عاما فهم بحاجة لدراسة عميقة وواسعة لمشروع حسن البنا ومراجعة آدائهم السياسي والدعوي الحالي بهذا المشروع الذي تخطي وفقا لزمنه آداء ونشاط الجماعة وتراجعها في ثوب التنظيم أكثر من عباءة المدرسة الفكرية لذلك وجدنا عددا غير قليل نفر من ثوب التنظيم الضيق متشحا بعباءة المدرسة الفكرية الواسعة والتي انتشرت وتخطت الحدود والبحار لتكون رغم قدمها أساس العمل الإسلامي الوسطي في العالم.

20 تعليق:

الكواكبي يقول...

تحياتي يا منعم
انزلت الرجل منزلته؛ الحقيقة ان الإمام الشهيد البنا قد أحدث ثورة فكرية وحركية لا تقل عن الحركة التنويرية الضخمة التي قام بها الإمامين الجيلاني و الغزالي والتي كان ابرز افرازاتها عماد الدين زنكي زنور الدين محمود وصلاح الدين الأيوبي وكلهم قادة عظام يجمعهم غير انهم حملوا لواء تحرير أراضي الأمة السليبة ان جميعهم تخرجوا من المدارس الجيلانية
وهكذا هو البنا نكاد لا نجد احداً من رموز العمل الإسلامي الدولي المتمنهج بالوسطية والتدرج النابذ للعنف إلا وتتلمذ على افكار البنا ومن تلوه
ويكفي الإمام فخراً انه كان أول من بدأ بشكل عملي وضع لبنات مشروع حضاري فكري إسلامي متكامل وهو المشروع الذي لم يقدر له ان يكتمل تحت وطأة خيانة القصر الملكي والإستعمار الدولي ولكنه لم ينهار
وأظن أيضاً ان أشد ما أصاب هذا المشروع بشروخ هو المشروع الفكري للأستاذ الشهيد سيد القطب والذي أطلق مشروعه من نفس منطلق مشروع البنا ولكنه كان مضاداً له في الإتجاه عبر تبنيه لفكرة التميز وألفضلية الغير مبررة ولزرعه حالة من العزلة الشعورية عن المجتمع مما أوجد حالة من الجفاء مع المجتمع ورغبة محمومة في اثبات هذا التميز وهو ما اتخذ مظاهر مثيرة للجدل مثل الإصرار على ظهور مصطلحات تمييزية تؤكد على اسلامية المظهر دون التأكد من وجود معنى حقيقي لهذا التميز من عينة الفن الإسلامي والإقتصاد الإسلامي مروراً بالأدب الإسلامي والإعلام الإسلامي وانتهاء بشركات الدواجن الإسلامية

رحم الله الإمام البنا وجمعنا به في جنة الخلد تحت راية الرسول الهادي الأمين

غير معرف يقول...

سلمت يمينك يا اخ عبدالمنعم, لقد اجتهدت في توضيح أفكار الامام حسن البنا وكيف انها كانت نقلة جبارة في تغيير المفاهيم الجامدة التي كانت مسيطرة علي العامة والخاصة إبان ظهور الامام والدعوة
لكن ألا تري أن فكر الامام يحتاج للكثير من المقالات والمقارنات لاعادة إظهارة وذلك بعد سيطرة فرق التشدد او التعجل علي حركة جماعة الاخوان وكذا سيطرة فرق الكره لكل ماهو اسلامي علي امخالفين للفكرة الاسلامية
ولعل النسب للقيام بهذا التوضيح هو رجال يؤمنون بالفكرة الاسلامية ومتحررين من ضيق التنظيم
والشكر موصول لك

آلاء محى يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
عابر سبيل يقول...

الحديث معك يطول
وقد كتبت على مدونتى تعليق عل موضوعك ارجو ان يتسع صدرك و وقتك لقراءته
عن مدونة انا اخوان اتحدث

خديجة عبدالله يقول...

الامام البنا رحمه الله تعالى
دعوة الله باقية بإذن الله
جعلنا الله عناوين صحيحة لدعوته
ودمت بخير

الرنتيسى يقول...

الاخ الكريم
اعتقد ان المراجعات بتتم والمناظرات تتم والكلام ده وضحه الدكتور عبدالمنعم ابوالفتوح فى اخر لقاء له مع الدستور
ومش معنى انى اعمل مراجعات انى لازم الم الصحفيين ووسائل الاعلام او انى اطلع بعد ما اخلص واقول انا عملت مراجعات ووصلت لكذا وكذا
ومش لازما المراجعات بتاعتى تبقى على هوى اللى مش عاجبهم التنظيم ومش عاجباهم الجماعة
ومش لازم المراجعات بتاعتى تبقى بالنص زى ما كتب او قال او حدد الامام حسن البنا احنا كلنا لنا اصل بنرد له كل حاجه عندنا وهو القران والسنة وفيه امور جدت وامور راحت والاصل لازم يكون واضح علشان الحاجات دية
وكلا يؤخذ من كلامه ويرد عليه الا النبى صلى الله عليه وسلم
والامام لم يكن معصوما وان كان قمة من قمم الاصلاح فى تاريخ الاسلام
والتعديلات التى من الممكن ان تجرى على بعض ما اراد وقال ليس معناه اننا نترك منهجه لا بالعكس بل ان هذا هو عين منهجه وروحه وليس مجرد قراءة له
والاساتذه السابقون من الشيخ جمال الدين الافغانى والامام محمد عبده والشيخ رشيد رضا لم يكونوا معصومين ولهم من الفضل والسبق ما ليس لغيرهم ودورنا ان نناقش ما ورد عنهم وان نراجعه فى ظل احترام شديد لاشخاصهم وتقدير اشد لمجهوداتهم ومعرفة بفضلهم وسبقهم
والانتقاد ليس موجه لهم وانما للافكار التى طرحوها
تحياتى واحترامى

ابن اليوم يقول...

تحقيق جيد عن الإمام الشهيد .
وإذا كانت الجماعة قد خفت بريقها ، وابتعد نهجها عن رسالة الإمام ، فهناك غيرها سيقوم محلها ، لأن الإمام لم يكن الأول فى دعوته ولن يكون الأخير .

مجاهد شرارة يقول...

في رايي أن جميع من يسعى لخير هذه الأمة إعادة قراءة تراث الإمام حسن البنا بمنظور عصري يتواكب مع حداثة العصر ...

في ظني كثيرا من تكلم عن البنا وكثيرا ممن شرح كلام البنا وتناقله الشباب

لكن الشباب بحاجة لقراءة تراث البنا قراءة متأنية لأن كتاباته مزيج جمع بين الأدب أسلوبا والمنطق طريقة والشريعة منهجا والوضوح شعارا ...

أدعوا الجميع وأولهم انا أن نعيد قراءة هذا التراث ليس عن طريق من شرح رغم جهدهم الكبير ولكن كتب الامام البنا نفسه

لأنه في ظني أن الامام البنا ظلم من العدو والحبيب وأن النموذج الذي اراده لم يظهر بالكلية حتى الآن

غير معرف يقول...

بارك الله فيك وكل من يسعى لدينة
النقد سهل هيا ننقد الصحابة بموقعة احد
وحديث العصر ليس ببعيد
عبد الله

غير معرف يقول...

ياعبدالله هو انتو في الإخوان بتسوا بينكم وبين الصحابة
النقد سهل هيا ننقد الصحابة بموقعة احد ثانيا هو النقد ايع عيبه
ما تراجع اخطائكم أحسن

أخت قديمة يقول...

جزاك الله خير يا أستاذ عبدالمنعم
نحن نحتاج بالفعل لمثل هذه المراجعات ولنري هل نحن علي درب المؤسس وان كنا خالفناه وهو ليس بمعصوم ولكن مخالفتنا هل هي تقدم علي أفكاره أو تراجع وجمود

غير معرف يقول...

يا خبر اسود ومهبب بقي رشيد رضا تغريبي
يا نهار مهببب
ده فيه كتابات عربية وغربية عايز تحذف اسم رشيد رضا من مفكرين الإصلاح
لنزعته السلفية

غير معرف يقول...

رحم الله امامنا ومرشدنا
رحم الله شهيد الأمة والإسلام
رحم الله الأستاذ البنا

شاب مخنوق من مبارك يقول...

منعم يعود من جديد ويشتم فى الجماعة وباساليب رخيصة كما بفعل الكتاب العلمانيين الذين كان فى القريب يعيب عليهم
بداية لا اعيب عليك اختلافك مع الاخوان لان الاختلاف سنة كونية
لكن لابد ان تكون تمتلك ادبيات واخلاق الخلاف
لا ان تلتمس فى كل مناسبة ان تلصق اتهامات وتلصق كل نقيصة بالجماعة التى تربيت فى احضانها والتى صنعت منك اعلاميا ناجحا فارجو الا تقابل تلك اليد التى اعطت لك كل شيى بان تقطعاه
اختلف كما تريد ولكن لا تحاول ان تلصق فى كل مناسبة اتهامات لا اساس لها من الصحة
وانا هنا لن ارد على كلامك فى المقال
لانه يبدو انك تزداد انتعاشا وابتهاجا وتشعر بتحقيق النصر الكبير كلما كتبت مقالا وشعرت ان الناس ترد عليك فعندها تشعر بالانتعاش والنصر
ومن هنا لن ارد عليك
حى لا تصل الى تلك الدرجة مرة اخرى
منعم ارجك راجع نفسك جيدا وابحث عما تريده وما تتمنى ان تكونه ولكن احذر ان يكون ذلك على حساب اساتذتك وقاداتك قديما

غير معرف يقول...

السلام عليكم
هو والله انا مش عارفه الاخوان دول فكرهم ايه بالظبط ولا حتى الطلبه اللى كنت بلاقيهم فى الكليه كانوا عارفين هما بيقولوا ايه
بس بجد بعد الموضوع دا هحاول اعرف عن بدايات الاخوان يمكن يكونوا احسن من اللى موجودين دلوقتى
ربنا يوفق الكل واللى فيه الخير للبلد دى هو اللى يكون

عابر سبيل يقول...

اخى الكريم منعم
قرأت تعليقك على الموضوع الذى كتبته حول مقالك وسعدت جداً بردك عن علاقتك بالإخوان وان كنت ارجو ان توضحه على مدونتك لان الشكل الحالى يعطى نفس الانطباع الذى وصلنى
اما عن كلامك عن مراجعة المناهج وواضعيها وخلفياتهم فأعدك انى سوف اسعى لمعرفة ذلك
وارجو ان يكون بيننا لقاء قريب

العسكري عتريس يقول...

رغم اختلافي معك في مسأله جمال الدين الافغاني .. فهو فعلا تدور حوله الشبهات ولدي مراجع وكتب فيها وثائق له مع الماسونية .. واصبحت في حيره كبيره من امره .. الا ان باقى المقال رائع جداا واحيك عليه .. اقدر اقولك جبت من الاخر .. تحياتي

غير معرف يقول...

نفسى ياعبد المنعم بجد تبقى متوازن اكتر فى قراراتك واحكامك على الناس يعنى عشان جمله وردت فى كتاب خلاص يبقى الاخوان خرجوا عن نهج حسن البنا ويبقى هوه مات طب انت اهو كنت من الاخوان ايه التجديد اللى ضفته انا لااقصد الاساءه ارجو الاتصدر احكاما على فترات لم تعرفها ولم تعشها ولم تدرك ظروفها انا لست مع اى فريق يلقى باللوم على ذلك الرجل الرائع سيد قطب الذى هو ابن حقيقى من ابناء حسن البنا عقيده راسخه وقوة ايمان وتجرد فلم يقبض ثمنا لمواقفه البطوليه سوى اعدامه نعم هذا كان الثمن كون فئه من الناس فهمت افكاره فهما خاطئا فهذا شانهارحم الله الشهيد السعيد سيد قطب ورحم الله استاذه حسن البنا ياليتنا نكون مجددين حقا مثلهم لاهادمين لما جددوه حاتم ثابت

باحث عن حب يقول...

الله يرحمه انا مش اخوانى وكنى صوفى
بس بحب
الاستاذ الامام حسن البنا الله يرحمه

غير معرف يقول...

جهل بين
الرجل مات ودعوته باقية لكن ليست علي أيد أمثالك