الاثنين، مايو 11، 2009

هل يتواصل أوباما مع الإخوان أثناء زيارته للقاهرة ?!


كنت قد أرسلت للصديق العزيز مارك لينش الباحث السياسي المتخصص في شئون الشرق الأوسط وأستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن أسئله عن تعقيبه علي نية أوباما زيارة القاهرة الشهر القادم لإلقاء خطابه للعالم الإسلامي منها فرد علي قائلا بأنه ليس سعيدا لاختيار اوباما لمصر لأنه سيعطي انطباعاً بأنه يريد التعبير عن دعمه لنظام الرئيس المصري حسني مبارك ، وهو ما يعتبره البعض وهو منهم أمراً محبطاً لكنه قال أن هذا لا يمنع ان خطاب اوباما من مصر سيكون في غاية الأهمية ، فضلاً عن انه سيكون خطابا جيداً لأنه سيتطرق الى موضوعات هامة , ولفت لينش إلى أنه يجب أن نعطي اوباما الفرصة لسماع ما يريد قوله وعدم الحكم بشكل مسبق على خطابه الموجه للعالم الإسلامي إلا أن لينش كتب مقالا اليوم علي صفحته علي مجلة الفورن بوليسي أكد علي نفس ما أرسله لي قائلا الرئيس الأمريكي باراك أوباما أخطأ باختياره للقاهرة لإلقاء خطابه إلي العالم الإسلامي لأن هذه الزيارة بدت كما لو أنها مكافأة لنظام مبارك القمعي، كما أنها فسرت من قبل العرب والمصريين علي أنها دليل علي تخلي أوباما عن الديمقراطية وتعزيز حقوق الإنسان , إلا أن لينش نصح أوباما بأن يستغل فرصة وجوده في القاهرة لصالح المطالبة بإصلاحات ديمقراطية في مصر كما نصحه بمحاولة التواصل مع جماعة الإخوان المسلمين أثناء وجوده في القاهرة، وانتقاد نظام مبارك علي قمعه لنشاط الجماعة السلمي

أعتقد أن هذا الأمر سيكون مستحيلا فالقاهرة لن تستقبل أوباما مطلقا اذا فكر فقط في أن يتواصل مع الإخوان في مصر الأمر الثاني أني أجد أوباما ليس مهتم سوي بالحوار مع الأقوياء الذين يرفعون السلاح وهذا ما دلل عليه بأنه لديه إرادة بالحوار مع إيران أو حماس وحزب الله بينما الحركات السلمية لا تشغل بال أوباما وأيضا اختياره للقاهرة يمثل رسالة دعم قوية للنظام الديكتاتوري في القاهرة

إذا أراد أوباما فعلا أن يظهر أنه رجل تغيير لابد أن يكون عادلا في كل القضايا سواء مواقف بلاده المنحازة لإسرائيل علي حساب القضية الفلسطينية إضافة إلي وجوب إداركه أن الحركات الإسلامية المعتدلة مثل الإخوان المسلمين تمثل حائطا صدا قويا تجاه أفكار المتطرفين من القاعدة وشبيهتها وأن عليه أن يتوقف عن دعم الدول المستبدة التي تقف أمام تطور هذه الحركات في بلادها

10 تعليق:

belal يقول...

لكن الإخوان ليسوا حائط صد للمقاومة الفلسطينية وهو الأهم في تفكير أي رئيس أمريكي يراعي دائما وأبدا مصلحة إسرائيل

عبدالمنعم محمود يقول...

ومين قال إن المقاومة الفلسطينية حركة إرهابية الإخوان حائط تجاه أفكار القاعدة وشبيهتها أكيد ليست المقاومة شبيهة للقاعدة

البراء يقول...

طالما انه اختار القاهرة
فانا اوافق منعم على انه يدعم النظام الديكتاتوري المصري وليس كما قال قبل ذلك ....
لان مبارك عميل كبيييييييييير
ويجب على اوباما دعمه بالتأكيد

TAFATEFO يقول...

هو ليه؟؟

مش مقتنع بموضوع ان زيارة أوباما لمصر هو دعم للدكتاتورية .. حينما يريد أوباما توجيه رسالة أو خطاب للعالم الإسلامي العربي فأين يذهب .. ايه هي قلعة الجريات اللي يستطيع أوباما خطاب العالم العربي منها؟؟

أوباما ينتهج الحوار .. يتبنى الحوار .. فمن غير المعقول أن يبقي أوباما على العلاقات المتوترة مع مصر .. إذا أراد أوباما أن يلك في يده مفاتيح تسوية القضية الفلسطينية (,مبيتهيأليش ان ده حقيقي .. وان الهدف هو إعادة القضية لطاولة المفاوضات لكي تبدأ الدائرة من جديد (تقريب - هدنة - تفاوض - مباحثات - توقيع - مصافحة وتقبيل - صورة ثلاثية - لحس لكل ما اتفق عليه - اعتداء - مجزرة - نبدأ من جديد تقريب هدنة ........) وهلم جرا) فإن عليه أن يلقي خطابه من مصر .. إن لم تكن مصرقادرة على التقريب فإنها بلا شك قادرة على التفريق .. ولا يعقل أن يكون هناك مشروع بدون دعم مصري (مش هيتم بصرف النظر عن أهداف المشروع)

أمريكا لما بتضغط على النظام .. فده لأجل مصالحها وأهدافها (مش علشان هي داعمة الديموقراطية ولا علشان سواد عيوننا) .. والموقف المصري في المنطقة هو الأقرب للتوجهات الأمريكية وللمشروع الذي يريد أوباما إقراره

باختصار

مفيش دولة عربية (مصر الأكثر مناسبة) تصلح كمنبر لخطاب السيد أوباما

مفيش قلعة حريات في العالم العربي

أمريكا مش داعمة الديموقرطية

المشروع الأوبامي هو أقرب ما يكون للمشروع المصري والرؤية (العمى والوساخه) المصري

لكي يتم إقرار أي مشروع لا بد من دعم مصر له

ليس من مصلحة مشروع أوباما ولا توجهاته في المنطقة أن يبقى على توتر لعلاقات المصرية الأمريكية

-------------------------

ايه المنبر البديل المقترح؟؟ قطر مثلاً؟؟ ولا المملكة؟؟ ولا يجوز الأردن؟؟ أصل إسرائيل متنفعش

TAFATEFO يقول...

للإحابة عن السؤال عنوان البوست

تفتكر ان ده لو حصل هيبقى حاجه كويسه؟؟ إذا كانت الإدارة الأمريكية لما تبحث ماذا لو وصل الإخوان للحكم (لو وصلوا يعني) في ناس هنا ركبها بتسيب وجتتها بتتلبش وكلابها بتشتغل والحملات الأمنية بتنشط .. ولما يروجوا انهم بيبحثوا (وأعتقد ان ده للضغط على النظام) ماذا بعد وصول الإخوان للحكم بامبرز بتنتج كميات فاميلي سايز علشان حسني مبقاش يقدر يقوم كتير

تفتكر لو تواصل الأخ أوباما مع الإخوان بصورة مباشرة .. ايه هيحصل؟؟

وهل من المعقول أن يتواصل أوباما مع الإخوان أثناء زيارته للقاهرة .. حبكت يعني؟؟

:D:D:D

وايه مردود تواصل أوباما مع الإخوان أصلاً؟؟

هو اللي نصح ده خبير فعلاً في شؤون الشرق الأوسط؟؟!!

عبد الجواد يقول...

والله يا منعم الواحد محتار تجاه مواقف اوباما
اعتقد انه بداية يجب عليه اولا تحديد موقفا واضحا تجاه قوى المقاومة وخاصة حماس
وكذلك تحديد موقف حاسما تجاه العدو الصهيوني
قبل ذلك كله اعتقد انه لا مرحبا بلاتواصل معه ليس لمجرد رفض فكرة الحوار ولكن توضيحا للأسس التي سوف يتم اتحاور بصددها
واعتقد كذلك ان الاخوان في حالة التواصل (اذا حدث ) لن يتطرقوا للأمور الداخلية (هذا والله اعلم )
عموما لن نسبق الاحدث ونحن بانتظار ما سيقوله في خطابه الموجه للعالم الاسلامي
ولعله خير

belal يقول...

مش أنا طبعا اللي قلت إنهم إرهابيون لكن أمريكا وإسرائيل هم الذين يقولون ..وبهذا انت تناقض نفسك عندما تحاول أن تقول أن الإخوان تمثل حائط صد للأفكار المتطرفة ..ونسيت أن أوباما ينظر للمتطرفين من نظرته الأمريكية _العراق وأفغانستان_ومن نظرة إسرائيل_المقاومة الفلسطينية ..وليس من نظرتك أنت الإسلامية المعتدلة..أليس كذلك ؟

ابراهيم يقول...

انا اختلف انا اري ان الزيارةتاتي لتاريخ مصر وايضا لقوة الحركة الاسلامية السلمية الام في العالم العربي والاسلامي
اذن اوباما وان لم ينظر الي الاخوان ولكنة تحسس الارض الصلبة حتي يري من اي مكان نقدر ان نشق قناة التواصل

ahmed sliman يقول...

و ترشح إنه يوجه كلمته للعالم الإسلامي منين مثلا ؟؟ إيه رأيك الكويت - قطر - موريتانيا !!!!!!!!!!!

مراقب يقول...

هنيئاً لإخوان مصر انضمامهم للمعسكر الأمريكي لمواجهة القاعدة ....
لا غرابة اذا تذكرنا احمد شاه مسعود و رباني و سياف في افغانستان
وطارق الهاشمي في العراق
و محفوظ نحناح في الجزائر
و اخوان الصومال المتحالفين مع شريف شيخ احمد
و القائمة تطول .. و الموعد عند الجبار