الأربعاء، أكتوبر 18، 2006

الحاكم العسكري يأمر بإعادة محاكمة الحيوان


في إطار الأحكام الاستثنائية وحالة الطوارئ التي تعيشها مصر قرر الحاكم العسكري بإعادة محاكمة الدكتور حسن الحيوان القيادي الاخواني بمحافظة الشرقية ,وذلك بعدما اسئنفت نيابة أمن الدولة العليا علي حكم براءته والتي أصدرته محكمة أمن الدولة عليا طوارئ من تهمة البلطجة ومنع الناخبين من التصويت بدائرة فاقوس بالشرقية وحيازة أسلحة بدون ترخيص والانتماء لجماعة الإخوان بتاريخ 14/6/2006
وتطبيقا لأحكام قانون الطوارئ يحق لجهة الادعاء ( نيابة أمن الدولة العليا ) استئناف الحكم ما لم يصدق عليه الحاكم العسكري
النيابة قدمت طلب الاستئناف لمكتب تطبيق الأحكام والذي وافق علي إعادة المحاكمة وأمر بإعادة القبض علي الدكتور حسن الحيوان وإيداعه السجن من جديد علي الحالة التي كان عليها وقت الحكم الأول وهي حبسه احتياطيا .
حسن الحيوان لم تفرج عنه الداخلية فور صدور حكم المحكمة ببراءته بل أصدرت أمرا إداريا باعتقاله بتاريخ 15 /6/2005 دونما إخباره بسبب هذا الاعتقال ودونما أن تخلي سبيله ساعة واحدة , ووقتها أثار اعتقال الحيوان عدد كبير من نواب البرلمان علي رأسهم نواب الإخوان وواجهوا وزير الداخلية في اجتماع لجنة الأمن القومي بالمجلس يهذا القرار رغم حكم البراءة مما ابرك الوزير والذي أصر علي أن الحيوان مدان وسيتم عقابه .
وبعد ثلاثة تظلمات علي قرار الاعتقال أمام القضاء أفرجت السلطات عن الحيوان في 22/9/2006 وأعادت اعتقاله طبقا لقرار الحاكم العسكري يوم الثلاثاء الماضي 17/10/2006 من عيادته بمدينة فاقوس بمحافظة الشرقية
حسن الحيوان الأستاذ بكلية الطب جامعة الزقازيق 47 عاما انضم لجماعة الإخوان في سن صغيرة وهو طالب بكلية الطب , وهو ابن الكاتب السياسي الراحل د / محمد الحيوان الصحفي بجريدتي الجمهورية والوفد, الحيوان الابن يعد من أبرز السياسيين داخل الجماعة وله حضور قوي في الوسط السياسي وأصبح عضوا بالمكتب الإداري للجماعة بمحافظة الشرقية وانضم مؤخرا للقسم السياسي بها وشغل منصب نائبا لمسئوله الدكتور عصام العريان المحبوس حاليا احتياطيا بسجن طره

0 تعليق: