الثلاثاء، يناير 16، 2007

الإخوان والمعارضة والمستقلون يرفضون تعديلات الرئيس

أعلن اليوم نواب الكتلة البرلمانية للإخوان وأعضاء حزب التجمع والغد والكرامة تحت لتأسيس والمستقلين رفضهم المبدئي للتعديلات التي تقدم بها الرئيس حسني مبارك لمجلسي الشعب والشورى لتعديل 34 مادة من مواد الدستور وذلك أثناء مناقشة تقرير اللجنة العامة للمجلس المتعلقة بالتعديلات الدستورية

وقال محمد سعد الكتاتني في معرض حديثه بالمجلس : " أننا أمام لحظة تاريخية ينتظر من الشعب القول الفصل فيها والتى يحتاج إليها بقوة ، إلا أنها للأسف جاءت قاصرة ومعبرة عن رؤية أحادية لا تعبر عن واقع المجتمع كما أنها تجاهلت الاقتراحات التي قدمها نواب مجلس الشعب خلال استطلاع أرائهم العام الماضي.

بينما وافق أعضاء الحزب الوطني وحزب الوفد علي التعديلات وقال الدكتور فتحي سرور رئيس المجلس : " أن هذه التعديلات تمثل نقله نوعيه هامة في النظام الدستوري المصري باعتباره الأوسع نظاما منذ عام 1980 وتأتى في إطار حرص الرئيس محمد حسنى مبارك على تعميق الممارسة الديمقراطية وتحسين البنية الدستورية لنظامنا السياسي بما يدعم مسيرة الإصلاح والتطوير في مصر "

رفض تعديلات مبارك رئيس الحزب الوطني

وفي حوار خاص ل ana ikhwan صرح سعد الكتاتني رئيس كتلة الإخوان بالمجلس بأنهم يرفضون التعديلات جملة واحدة لعدم ملائمة الوقت الذي تتراجع فيه عملية الإصلاح السياسي والدستوري وفي توقيت يمر فيه المجتمع بظروف بالغة السؤ تتطلب إيجاد مناخ مناسب لإزالة الاحتقان السياسي وأكد علي أن هذه التعديلات تكريس للاستبداد وتمهيد لتوريث الحكم لنجل الرئيس , ولانتقاص هامش الحرية الذي اكتسبه الشعب المصري خلال العامين السابقين

كما أشار لخلو اقتراحات مبارك لتعديل المادة 77 التي تتيح التداول السلمي للسلطة والتي تحدد ولاية رئيس الدولة بما يعد إشارة قوية لعدم وجود نية لفكرة هذا التداول

وقال الكتاتني : " التعديلات تأتي من قبل الرئيس مبارك وهو رئيس الحزب الوطني , والتي جاءت دون إجراء لحوار شعبي واسع حولها بل يستخدم أغلبيته الموجودة في البرلمان لتعديلها , بينما تحتاج هذه التعديلات اتفاق عام بين كل المصريين وليس فقط أعضاء الحزب الوطني الذين لا يزيد عددهم حسب تقدير الحزب نفسه 2 مليون عضو بينما مصر بها مايزيد عن 78 مليون مواطن بما يعد هذا إقصاء للغالبية العظمي من شعب مصر بمختلف اتجاهاته السياسية ومنعه من ممارسه حقوقه بل وترهيبه بمصادره حقه الطبيعي في رفض ما يفرض عليه من رؤية تعود لعهود شديدة التخلف والاستبداد . "

كفاية مبارك..!!

وفي المجلس اليوم أيد عضو ينتمي للحزب الوطني أن يكون من حق مبارك حل مجلس الشعب فصاح العضو محمد حسين الذي ينتمي للحزب الوطني أيضا "كل حاجة الرئيس.. كل حاجة الرئيس..... كفاية بقى. كفاية بقى. أطلع من هدومي.."

وفتح حسين قميصه إلى أخره وسط ترقب من الأعضاء الذين أخذتهم الدهشة.

وقال سرور لحسين "اسمع يا جدع سأطلب من المجلس إخراجك من الجلسة. أنت مشاغب... يا تسيب المجلس يا نمشيك."

1 تعليق:

جبهة التهييس الشعبية يقول...

ههههههههههههههههههههه

طلع من هدومه؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

لا حول ولا قوة الا بالله

والله بكرة نلاقي المواطنين كل واحد لابس بنطلون بيجامة رجل ورجل وفردة شبشب بلاست والرجل التانية كوتشي وشايل علم جزر القمر وبيهتف: يسقط الاستقلال