الاثنين، يونيو 25، 2007

دعوه لاستخدام فضيلة الفهم


عندما ينمو الجرح ينفجر الألم ..فلا تجد وسيلة تعبر عما تمر به غير الصراخ وأنا أعيش حالة من الألم والاكتئاب لما ألت اليه الأوضاع في فلسطين فقررت أن أكتب خرجت ورقة نظرة علي الأوضاع في فلسطين , لكن حالة الاكتئاب ازدادت عندما قرأت تعليقات غير سوية وهي قليلة جدا لوجود رؤي أخري معارضة لها وجة نظرها المتزنة والمبنية علي المعرفة والعلم لا العواطف والصوت العالي

نظرة علي الوضع الفلسطيني كانت تقريرا أكثر من كونها تدوينا بدأت أرصد فيها حسب معلوماتي ومصادري الموثوق فيها وهي يما عبرت عنه قيادات الحركة عقب فوزها بانتخابات المجلس التشريعي وقبل تشكيل الحكومة الفلسطينية وتسمية وزرائها حيث أعلنوا أنهم لم يتوقعوا هذه النتيجة ولم يخططوا للفوز بالاغلبية ولم يكن ببالهم أصلا دخول حكومة وطنية ولو بوزير واحد حيث اعتبرو دخول المجلس التشريعي خطوة في تكيكهم السياسي وجاؤوا وقتها للقاهرة طالبين المشورة والنصح حيث أعلنوا أنهم سيتحملون ثقة المواطن الفلسطيني فيهم في حمل الملف السياسي اضافة لملف المقاومة لانهم فعلا الانظف يدا ومن أكثر الناس حرصا علي القضية ودارت الأمور لحصار الحكومة والشعب بفعل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة ودول عربية من بنيها مصر

وقلت أن حماس وذلك وجة نظري أنها أملت مشروع القيادة السياسية دون تكتيك وخطة مسبقة ولم تدر نصائح قيلت لهم هنا من أناس مخلصون أن الأوضاع ستصل الي هذا المشهد الذي نراه

والعجيب رغم أني أكدت أن ما قامت به حماس كان خطأ واعترف به عدد من قادتها منهم اسماعية هنيه رئيس الوزراء وخالد مشعل وأسامة حمدان , وتاكيدا علي رفض هذا الخطأ التصريحات التي أدلي بي موسي أبو مرزوق بنفيه اعلان غزة إمارة اسلامية تحت قيادة حماس وتمسكهم بأبو مازن رئيسا للسلطة وتأكيدهم أن الحل من وجه نظرهم هو الاستمرار في الحوار

ورغم أني قلت خطأ حماس وقلت في المقابل جريمة التيار الانقلابي فرأيت غضب الغاضبين من كون حماس أخطأت وكأننا أصبحنا نحن أبناء الحركة الإسلامية منزهين عن الخطأ ويصل الغلو الفكري الي تقديس الحركة وعملها وكأنها ملهمة بوحي جديد أو كأنها أصبحت المتحدث الوحيد باسم الله في الأرض وهو أمر تنكره تربية جماعة الاخوان المسلمين وتنكره أفكارها وتنكره أدبياتها وتنكره ممارستها إذ لا عصمة لبشر أبدا

ونعود لنقول أن حماس أخطأت في حق القضية الفلسطينية أولا وحق الحركة الاسلامية بشكل عام عندما استخدمت خطابا تكفيريا بفتوي كاذبة أنكرها عليهم الدكتور العوا باعتبار أن الطرف الاخر من القضية ( فتح) فئة باغية قتالها في النار وقتلي حماس في الجنة

وأخطأت حماس عندما تركت لشبابها تنفيذ أحكام القتل والإعدام في حق ( الخونة ) دونما محاكمة عادلة أمام القضاء

وكما أكد محمد حمزة أن هذه القوانين التى أنزلها الله لا تطبق بمعنى لا تطبق الا عن قاضي عادل محايد لا تسيطر عليه اى قوة خارجية ، فهذه القوانين قد نزلت ليطبقها القضاة وليس لنطبقها نحن , ومن هنا كان خطئها في حق الحركة الإسلامية أذ ساوت نفسها بحركات مثل القاعدة والذي ننكر فكرها نحن الاخوان المسلمين تمام الانكار

اذن قتل شخص مثل سميح المدهون والتمثيل بجثته حسب ما رفضته قيادات الحركة من شبابها الذين تحركوا بدافع انتقامي من تاريخ قديم لشخصية خائنة للقضية كان خطأ وكان يجب أن يقدم للقضاء بتهمة الخيانة والانقلاب علي السلطة الشرعية لا أن يقتل بهذه الطريقة ونقول للشباب الذين قتلوه أنتم في الجنة ان شاء الله

أليست هذه أخطاء ماذا يروج الفتحوين أمام الدنيا كلهم اليوم عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي صار يرغي ويزبد فيما ليس له طائل ولكن عندما تحدث في هذا الخطأ قلت سامحكم الله يا حماس هنا أخطأتم فعلا , فلا يمكن أبدا التساهل في الدم الداخلي ولا نقول هنا أنها اجتهدت فأخطأت وله أجر ان شاء الله , لقد عنف رسول الله صلي الله عليه وسلم الصحابي سيدنا عبدالله بن جحش لأنه خرج عن أمره وقتل في الشهر الحرم وجأه بأسيرين في السرية التي سبقت غزوة بدر وعرفت بسرية عبدالله بن جحش ونزل فيها قرأن

وغضب منهم الرسول صلي الله عليه وسلم واحمر وجهه وذكر ابن اسحاق (قال ابن إسحاق : فلما قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، قال ما أمرتكم بقتال في الشهر الحرام . فوقف العير والأسيرين . وأبى أن يأخذ من ذلك شيئا فلما قال ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم سقط في أيدي القوم 604وظنوا أنهم قد هلكوا ، وعنفهم إخوانهم من المسلمين فيما صنعوا . وقالت قريش قد استحل محمد وأصحابه الشهر الحرام وسفكوا فيه الدم وأخذوا فيه الأموال وأسروا فيه الرجال فقال من يرد عليهم من المسلمين ممن كان بمكة إنما أصابوا ما أصابوا في شعبان . ) رجعوا ذلك في البوطي وابن هشام وكتب السيرة

ومع الفارق فعبدالله بن جحش قتل كفار وليسوا مسلمين أخرجوهم من ديارهم وعذبوهم أشد العذاب

هذا عن الخطأ والذي أؤكد لكم أنه أساء للحركة الاسلامية الوسطية التي تنتهجها جماعة الاخوان المسلمين والتي ترفض التكفير أخرجت الجماعة في وجه عدد من المنتمين اليه ينشدون تكفير المجتمع وثيقة اسلامية فكرية عظيمة أكد اسمها علي مبأ وهي ( دعاه لا قضاه) وهنا لابد أن تقف كل التبريرات , فقد فعل عبدالناصر بالاخوان ما لم يفعله أحد وسب رجاله الله عز وجل فهل كان يجب أن نتركباب الفتنة مفتوحا لهؤلاء التكفريين

نحن أيضا نحتاج الي قراءة تجربة الاخوان في سوريا وتجربة الاسلاميين في الجزائر وندرسها ونماثل ما حدث فيها مع ما يحدث لان في فلسطين

أما فكرة الحل فهذا اجتهاد ووجة نظر فلنوجه لها كل الانتقادات لا توجد مشكلة علي ان يخرج من بين هذه الانتقادات حلا مناسبا ننصح به الطرفين

ارجو أن نحكم فضيلة الفهم التي اعتبرها الامام البنا الاساس الأول في هذه الدعوة قبل الاخلاص والعمل

ارجو أن نتنازل عن فكرة التقديس لغير المقدس

أرجو أن لا يكون موقفنا مع المختلفين معنا في الافكار والاراء هو توجيه الاتهامات الخطيرة مثل العلمنة والكفر والزندقة

هذه دعوه لفضلية الفهم وفي النهاية الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضية بل اني سعيد بكل الانتقادات التي قدمت من خلال الفكر والعقل لا من خلال فكرة السب والشتم
وسيكونلي جولة أخري في تحليل مصلحة النظام المصري من هذه الأحداث واستثماره لهاعلي المستويالداخلي والدولي ولكن عقب انتهاء مباحثات شرم الشيخ ومحاولة التعرف وفهم نتائجها

47 تعليق:

مصرى عاشق لبلده يقول...

انا معك انا شباب الحركة الاسلامية فى فلسطين قد اخطاوه عندما نفذوا حكم الاعدام فى سميح مدهون مباشرا بدون محاكمة لكننا يجب ان نلتمس لهم العذر فهم من روا اخونهم مقتولون بدم بارد على يد انقلابيوا فتح هم من حسوا باغدر والخيانة ماذا تفعل انت عندما ترى ولدك يعتدى عليه هل تسكن ام تتحرك فورا ام تنظر وتقول لما اسال مع احترامى الشديد ليك هذا الكلام جميل لانك بعيد عن الواقع ولا ترى ما يحدث هناك فالواقه المر وحماس الشباب هما ورا ما حصل

mohammad elanssary يقول...

ليس لنا الا ان تحترم وجهة نظرك

ولكن ياسيدى ليست المشكلة فى التعبير عن وجهة نظرك التى نخالفك فيها ولكن المشكلة فى اسلوب العرض

ولك منا فائق الاحترام والتقدير

غير معرف يقول...

اخى الحبيب عبد المنعم الاول حمد الله على السلامه
الامر التانى ارجو تستحملنى لانى مختلف معاك جذريا فيما قلته اللى عايز اقوله لك ان انت اتكلمت فى موضوع تانى خالص غير القضيه الاصليه احنا ققدام مفارقه حصلت مش عارف ايه الاريحيه اللى نزلت عليك دى ودرجة التسامح الغريبه ونبرة التنازل اللى سامعها دى ماحدش ادعى فى الحركه الاسلاميه انه قديس الحاجه الاهم كان نفسى تفتح موضوع ضرب بيت اسماعيل هنيه كان نفسى تفتح التخابر وتسريب المعلومات للكيان الصهيونى كان نفسى تفتح موضوع اعتقال المجاهدين بايدى فلسطينيه اخى الحبيب الاخوان المسلمين دخلوا اللعبه السياسيه ولازم يباه ليهم اسلوبهم مش لازم عشان نعجب الناس ان احنا نتنازل يااخى الناس بتحبنا عششان مبدانا احنا مش ارهابيين ومش متخلفين ومااعتقدش القيادة السياسيه لحماس اقدمت على خطوه مش محسوبه اكيد كان قدامهم كل الاطروحات دى سياستنا تحب نتكلم بسياستهم انا شايف ان حماس دلوقت فى موقف افضل بكتيير موقف قوى حريه فى ادارة الصراع ومامن شك ان هيتفقوا همه وفتح ماحدش يعجبه الوضع انما برضه افكرك يااخى الحبيب بمقولة عمربن الخطاب رضى الله عنه يعجبنى الرجل اذا سيم خطة خسف ان يقول بملء فمه لا اه لازم نقول لا نقولها واحنا فى السلطه اوبراها لاننا متجردين مالناش اهداف شخصيه حبيبى الغالى ارجو ان احنا ماننساش مرجعيتنا انا اخوان حاتم ثابت

Mohamed Almohandes يقول...

أخى الفاضل/ عبد المنعم
جزاك الله خيراً أولاً، وأخيراً..
لكنك قد اتهمت من انتقدوك بما غضبت منه أنت..
أخى الفاضل
أنا شخصياً أساءنى منك الاتهام بعدم الفهم؛ سواء كان هذا الكلام موجها لى، أم لغيرى؛ وكأن طريقة الفهم الوحيدة هى ما فهمته أنت، وكأن معلوماتك التى أثق فى صدقها تؤدى إلى ما استنتجته أنت..
أخى الفاضل
ألفاظ الاشمئزاز، وسوء الفهم، وعدم الوعى السياسى، وباقى الألفاظ التى وجهتها لحماس، وكل من دعمها لا تليق بمن يريد أن يتحاور؛ فهذا تسفيه، وليس حواراً..
كما أن هذه الاتهامات تنطبق على كل من تعلمنا السياسة، والتحليل السياسى، والرؤية السياسية على أيديهم مثل أ/ فهمى هويدى، وغيره..

أخى الفاضل
لا زلت أصر على أنك تتحدث عن حلول وهمية لا نصيب لها من أرض الواقع، ولن يكون!!
إذا كنت متخيلاً بما تملك من معلومات بسيطة أن فتح إذا تولت الحكومة كانت ستترك المقاومة فأنت واهم..
وإذا كنت متخيلاً أن عهد التعذيب والتآمر الأمنى بين فتح والدولة الصهيونية قد انتهى، فأنت أيضاً واهم..

أخى الفاضل
إذا كنت مصراً على رأيك، وهذا حقك؛ فأنا ادعوك إلى الاستجابة لرأى د/ العوا بترك الإخوان للسياسة لأنهم تسببوا فى توقف الحياة السياسية المصرية (!!!!)، وأن تتوقف أنت عن تدويناتك عن التعذيب؛ لأنها زادت من المعتقلين (!!!!)، وأن يكف الإخوان عن مناكفة النظام الحاكم؛ لأنهم تسببوا فى عودة التزوير، وتغيير الدستور، وإلغاء الحقوق المدنية(!!!!).

أخى الفاضل
إذا لم تستجب لهذه الدعوة؛ فأنت تناقض نفسك؛ لأن لعبة المكاسب والخسائر تقول أن الإخوان ومعهم الشعب المصرى خسروا كثيراً بممارستهم السياسة، وخسروا كثيراً بدخولهم انتخابات الشورى (!!!!).

أخى الفاضل
لم تكن السياسة أبداً، ولن تكون بالتحليق فى دنيا البراءة، والأوهام؛ بل السياسة هى فن الممكن الملتزم بأخلاقنا، وآدابنا، وتعاليمنا الإسلامية..

أخى الفاضل
أخطا بعض شباب حماس.. نعم أخطأوا، ولم ينف أحد هذه الأخطاء إلا القليل من بعض المتحمسين..
ولكن أن تأتى أنت وتجعل هذه الأخطاء هى كل ما حدث، وأن تضخمها، وتجعل منها دلائل على رأيك، فاسمح لى أن أقول أنك فعلت ما فعلته روزا اليوسف، والأهرام، والجمهورية، والأخبار..
ما الفارق؟
إنك تضخم حدثاً تم الخطأ فيه، وهم يضخمون..
هم يجعلون كل ما حدث هو قتل سميح المدهون، وأنت تشاركهم..

أخى الفاضل
راجع مقالات فهمى هويدى، وياسر الزعاترة، وعبد البارى عطوان، وإبراهيم عيسى (وهم ليسوا من الإخوان) واقرأها جيداً جداً، ولتقل لى بعدها ما هو الوعى السياسى الذى تريدنا أن نتعلمه..
هل هذا الوعى هو وعى كرم جبر، أم وعى عبد الله كمال، أم وعى محمد على إبراهيم..

أخى الفاضل
إنى أحبك فى الله، وسأظل أحبك فى الله؛ لذا فأنا أريدك ان تراجع نفسك فيما قلت؛ ولا تلتفت لمن اتهموك بعصبية فهم قليلون؛ ولكن راجع من رد عليك بعقل، ومن احترمك، وما يزال؛ ولا تعجب برأى من قالوا "منعم.. منعم.. منعم ليت كل الناس مثلك يا منعم"، فهذا المدح قد يبعدك عن التوازن الذى أتمنى أن تراجعه مرة أخرى (فقط تراجعه).

أخى الفاضل
نحن لا نقدس أحداً لا بصفتنا مسلمين (وهو الأصل)، ولا بصفتنا إخوان؛ ولكننا قرأنا تاريخ صلاح الدين وما فعله مع الخونة، وقرأنا تاريخ الحسين، ووقفته التاريخية أمام الظلم، والقهر، بل وقرأنا تاريخ غيرنا فى روسيا البلشفية، وفرنسا الجمهورية، وغيرها وغيرها..

أخى الفاضل
لم نقرأ أبداً أن الحلول تأتى من الأحلام، ولا من الأوهام؛ ولكنها تأتى من الواقع، ومن الفرص، ومن القوة (إذا سنحت)..

أخى الفاضل
أرجو ألا تتمنى أن يحدث ما نكرهه جميعاً فى غزة حتى تثبت لنا صحة موقفك..
ولكن لتعلم أن ما سيحدث من سوء (إن حدث) كان سيحدث منذ عام ونصف العام، إن تخلت حماس عن الحكم (أو ما تسميه أنت قلة الوعى السياسى)، وهذا الكلام سمعته أيضاً ممن تقول أنهم قد قدموا النصح للحركة بعدم التسرع فى أمر الحكومة..
قال هؤلاء بالنص "أن حماس اكتشفت أن انتخابات المجلس التشريعى كانت هى نقطة البدء لحملة القضاء على المقاومة؛ وأن تشكيل حماس للحكومة كان هو المانع لهذه المؤامرة".

فيا ليتنا نمتلك نحن أيضاً ما تمتلكه حماس من قلة الوعى السياسى؛ حتى نتعلم منها ماذا تعنى الفرص، وكيف تنتهز..

أخى الفاضل
أنتظر ردك؛ ولتعلم انى ما زلت أحبك، وسأظل.

الملتقى يقول...

السلام عليكم اخ منعم
جزيت خيرا على الموضوع الجميل
فهل من الممكن ان ننشره على مدونة المتقى
وهى مدونة للمواضيع التت يكتبها المدونون وهى عبارة عن ملتقى لافكارنا
نسعد بزيارتكم لنا
وننتظر الرد لو سمح لنا بنشر هذا الموضوع على المدونة
وجزاكم الله خيرا
وجعلة الله فى ميزان حسناتكم

almultqa.blogspot.com

bedo يقول...

أخي عبد المنعم
قيادات الحركة لم تقتل أحدا من نفسها
ولكن أفتى علماء المسلمين في فلسطين بإهدار هذا المدهون
فتم قتله

أما موضوع الخطأ الذي تتحدث عنه فهو غير وارد
ليس لأننا نتحدث باسم الله في الأرض ولا لأننا معصومون من الخطأ

حماس تخطئ وتصيب لكن في هذا الموقف هي لم تخطئ

فالخطأ هو الذي تتسبب فيه أنت أي أنت المسئول عنه
وحماس في هذا الموقف غير مسئوله عن دخول منتدى الرئاسة ووغيرها
بل دخلها الأهالي عندما هاجمتهم قيادات عز الدين القسام
وهذا ما جاء على لسان الدكتور الزهار

النقطة الأخرى وكما يقول المثل اللي إيده في الميه مش زي اللي إيده في النار
ألم تشاهد قناة فلسطين وقناة الأقصى وتشاهد ما قاله بعض قيادات فتح تأييدا لحماس

ألم تسأل نفسك لماذا يحضر جميع أعضاء حكومة الوحدة الوطنية المقاله ومنهم من فتح وكل فصائل المقاومة

وهناك نقطة أخرى مش معنى أنهم حركة إسلامية أنهم يظلوا يقتل أبناءهم وأطفالهم
ويخرج من يقول على قناة فلسطين سنقتل كل من يقول لا إله إلا الله

أرجو أن تعيد قراءة الموضوع ولكن من الداخل وليس من مكان المتفرج


أخي قبل أن تصدر الأحكام وتتهم هذا وهذا عليك المتابعة من جميع وجهات النظر واسمع من الطرفين
ستجد أن فتح إنقسمت إلى تيار إنقلابي يقوده دحلان تبرأ منه باقي حركة فتح والجزء الأخر مع حماس وباقي الفصائل

فما قولك إذا

وشكرا

alsied ramadan يقول...

اخى وحبيبى منعم
مرة اخرى اعود اليك وكنت اتمنى أن اكتفى بحوارى معك ولكن يبدو انك لاتريد ذلك
يااخى الحبيب لقد لمحت فى كلامك وتعقيبك على الاراء التى نشرت حول نظرة على الوضع الفلسطينى اسلوب فعلا كنت لا اتمنى ان اراه من منعم بالطبع ارفض بعض التعليقات التى هاجمتك بشدة وتناولتك شخصيا مثل موضوع التيار العلمانى وهذا الكلام العبثى ولكن كنت اتوقع منك أن تكون اكثر كياسة وفطنه ممن هاجموك فالاصل اخى الحبيب اننا نتميز بقبول الراى الاخر والرد عليه بمنطقية وواقعية وهذه المدرسة التى اعتقد اننا نتشارك فيها سويا وهى مدرسة اخوان ويب وربما رد محمد المهندس رد قاسى جداً ولكنه رد فعل طبيعى على العنوان الذى أرى أنك لم توفق فيه تماماً فأظن أن الكثير من المدونين او من علق على مدونتك لديه فضيلة الفهم هذا اذا لم يكن لديك راى اخر

ورسالة اوجهها لبعض الاخوة المعلقين على الموضوع كم اتمنى أن يكون مناقشاتنا للموضوع تتم بهدوء ومنطقية بعيداً عن التحيز والتعصب الاعمى لافكارنا

وجزاكم الله خيرا

جبهة التهييس الشعبية يقول...

انت مافيش منك فعلا

ربنا يحميك

ما تركزش في الوش يا منعم

انت ماشي صح يابني والله

اعمل زي الشاطر حسن وحط لبابتين عيش في ودانك وغمي عنيك وانت رايح تخلص ست الحسن

بن توفيق يقول...

كلامك جميل يا منعم والله
وفعلا التفكير شىء جميل .. ورائع لواتنفذ
ولكن انهى تفكير ... التفكير اللى يؤدى بينا اننا نوصل للحقيقة

مش التفكير اللى يؤى بينا الى التجنى عن المحجنى عليه

حماس جنى عليها كثيرا ... وتعرضت لما لا تتعرض له اى فصيل اخر

وكان ليا تعليق بسيط مع ابن الدكتور نزار ريان قالى فيه " ان فتح زودوها على الاخر .. ولازم يتعلموا مين هى حماس بمعنى اصح لازم يتربوا " على حد قوله الكلام ده

اه ممكن تكون حماس اخطأت فى اكثر من حاجة ... لكن اى خطأ اخطأته يعادل اخطاء فتح فى حق فلسطين والاقصى

حماس دخلت المجلس التشريعى اه .. ودخلت الحكومة اه .. وحطت ايدها فى ايد فتح اه .... لكن فى نفس الوقت لم تتخلى عن ثوابتها

لم تتخلى عن المقاومة .. لم تتخلى عن الشعب اللى اختارها

حماس لم تجرم عندما دخلت غزة بعد ما شاع فيها الفساد ..

اه الاستاذ اسماعيل هنية اعلنها ان غزة لن تكون امارة اسلامية .. وفى نفس الوقت اعلن ان الرئيس عباس هو الرئيس الشرعى

هى دى حماس ... هو ده الفكر السلامى الوسطى وده تفكيره ...

احنا بنحكم عليهم واحنا هنا .. واحنا قاعدين قدام الكمبيوتر او قدام التليفزيون
محدش يعرف فيه ايه هناااك

توقع من ضمن التوقعات .. ان حماس قالت هتدخل غزة ولن نبدا بالقتال
كما حدث فى فتح مكة

يبقى فى الحالة دى .. قتلى مين فين ؟

كفاية كده

سحس يقول...

اخى منعم نحبك ونحترمك جدا جزاكم الله خيرا

اسلام رفاعى يقول...

حبيبى منعم اعتقد انى اتفقت معك فى خطأحماس فى تشكيل الحكومة فى الوقت الراهن ولكنى أقول لك حين تغيب العدالة عن المجتمع ولايستطيع القاضى ان يقول كلمة أعتقد ان الحد لابد ان ينفذ فى الخونة والعملاء ولابد من استئصالهم اذاكان هذا سيوقف حمام الدم الذى أسالوه
,ارجع وأقلك فعلا رحم الله من قدم الفهم على الاخلاص

غير معرف يقول...

وفي بعض الممارسات الأخرى للأجهزةالأمنية التابعة لرئاسة السلطة، قال القيادي البارز في حركة حماس محمود الزهار إن عناصر القسام وجدوا في مقر المخابرات الفلسطينية في غزة- والذي يعرف باسم "السفينة"- 50 سيارةً مفخخةً وجاهزةً للتفجير.



وذكر الزهار- في لقاءٍ جماهيري في مسجد الإصلاح بحي الشجاعية شرق مدينة غزة أمس- أن عناصر القسام هم مَن قاموا بتفكيك هذه السيارات "ولولا ذلك لغرقت غزة في بحرٍ من الدم"، موضحًا أنه "تم العثور في مقر الأمن الوقائي على أنفاقٍ وقبورٍ موجودة فيها جثث؛ أي مقبرة جماعية".



كما أشار الزهار أيضًا إلى أنه تم العثور على وثائق تتعلق بالفساد المالي إلى جانب الفساد الأخلاقي و"أمور لا يقبلها العقل أبدًا ولا يتخيله أحد"، مضيفًا أن عناصر الأجهزة الأمنية كانوا يحمون تجار المخدرات وتجار الأسلحة و"الذين يعربدون في الشوارع ويشجعون العائلات والمحرضين".



وشدد الزهار على أن ما حدث من اقتتالٍ ليس بين حركتي حماس وفتح؛ لأن حماس "لا تحمل شيئًا ضد فتح"، مشيرًا إلى أن المستفيد الأول والأخير مما حدث هو حركة فتح التي تخلَّصت من كثيرٍ من الذين حاولوا سرقتها وتدميرها، داعيًا الحركةَ إلى إجراء عملية إصلاح داخلي.

ma7adesh haydafe3 3an akhtaa wad7a fe el tanfeez laken karar el 7asm kan mobadra lazma le man3 wad3 aswaa men ely mogod delwakty

غير معرف يقول...

أخي عبد المنعم
انا واحد من الاخوان الشباب وسوف اتحدث في نقطة واحدة اري فيها من وجهة نظري ان مسألة دخول حماس اللعبة السياسية كان خطأ وهم لم يكونوا مستعدين لذلك يتنافي مع مبادئ وفهم الاخوان المسلمين الذين يعتقدون ان الدين نظام شامل يتناول كل مظاهر الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها لذلك فهم لديهم الحلول لكل المناحي من منطلق كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم
فعندما ندخل الانتخابات فإن لنا برنامجا وهدفا وسياسة لما بعد ذلك فليس معني ان ينجح لنا مثلا 88 عضوا بمجلس الشعب على غير المتوقع أن يفقدنا صوابنا ولا نستطيع ان نتعامل مع الواقع هذا كلام غير معقول ولنا حوارات قادمة

غير معرف يقول...

استاذ منعم مناقشتك لوجهة نظرك جميلة بس مش لازم نتقبلها اغلب الردود اللي وصلتك البوست اللي فات كانت كلها ضدك والقليل الذين وقفوا معك في رايك واغلب الاراء التي خالفاتك كانت منطقية ومنظمة ومعتمدة علي مصادر سليمة0
هو بس في نشيد اسمه ايا من يدعي الفهم وهو علي فكرة نشيد جميل اوي كلنا لازم نسمعه تاني ولااقصد والله احد بعينه لانه فعلا احنا محتاجين اننا نكون اكثر اتزانا وموضوعية في تداول افكارنا 0
كنت اتمني منك شيئا اخر بمناسبة انك ذكرت قصة سيدنا عبدالله بن جحش(رضي الله عنه)0
كنت اتمني انك تذكر بعد ما رسول الله (صلي الله عليه وسلم)
غضب لموقف سيدنا عبدالله بن جحش وغضب لغضب رسول الله (صلي الله عليه وسلم)الصحابةنزلت اية لتخفف من حدة الموقف
وبالرغم من ان قريش شهرت برسول الله(صلي الله عليه وسلم)
وصحابته انهم يقتلون الناس في الاشهر الحرم وتنزل هذه الايهوتكون اشبه بعذر لاصحاب هذه السرية يقول تعالي
(يَسْأَلُونَكَ عَنْ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنْ الْقَتْلِ وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنْ اسْتَطَاعُوا وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (217)

فالاية واضحة واعتقد ان الموقف مشابه لما يحدث بين قتح وحماس
حرمة الدم الفلسطيني ولكن كان يجب ان يحدث هذا لكي توقف الفتنة والفتن لاتوقف علي مر التاريخ الابالقتال الذي تضطر اليه (فالحق ان لم يجد قوة تحميه فسوف يضيع)0
في حاجة حكاية ان افراد الحركة الاسلامية يعتقدوا لم يدعوا العصمة ولكن قد يحدث تعصب للراي ولم يقل احد اننا نصبنا انفسنا قضاة علي البشر هذا في الجنة لانه يوافقنا وهذا في النار لانه مخالف لنا فالله هو الذي يثبت القلوب وحده وكم من اناس فتنوا بسبب امر مثل هذا ولنا في ابليس نفسه عبرة فهو قبل ان يعصي الله حكي عنه انه ماترك بقعة علي الارض الا وسجد عليها الا ان اصبح طاووس الملائكة وبعد فتن بسبب كبره واستعلائه ثم صار ابليس عليه لعنة الله واننا لنخشي ان يصيبنا ما اصابه0
في حاجة كمان معلش يا عمي انا اسف ان كانت كلمة هناك تيار علماني بدا يظهر في الاخوان فانا لم الكلمة صرفا ولكن انا رائي اننا من ةكثر تعملنا بالسياسة واختلاطنا بالعلمانية واليسار وما شابهم تاثرنا ببعض تصرفتهم فالسياسة شئ مثل الحراية كل بيئة وليها لونها فالخوف ان الحرباية ممكن متعرفش ترجع للونها تاني
وتاني يااستاذنا انا اسف0
اخوك في الله عز

العسكري عتريس يقول...

مقلناش انهم ملايكة .. ولا هما المتحدثين بأسم الإسلام

لكن ما ننساش برده انهم هما الحكومة وهما وزارة الداخلية ومطلوب منهم يقضوا على عملاء اليهود والخونة .. والفساد

وإلا يبقى هما كده كذبوا على الشعب ولم يحققوا اي اصلاح..


فكيف للمقاومة ان تستمر والعملاء يفسدون ويفتتون المجتمع الفلسطيني من الداخل.

وكيف سيكون حالهم بعدما ارسلت امريكا واسرائيل معدات رهيبة ..لدحلان واعوانه للقضاء على حماس ..


ساعتها كانت انتهت حماس من على الوجود
وما فعلوه هو انقاذ انفسهم من الإبادة .. والقيام بمهامهم الأمنية لحماية الدولة الفلسطينة كحكومة ووزارة داخلية

لو حد سأل هما استخدموا كتائب القسام ليه وأولوية الناصر

هنقول لأن الفساد كان في جهاز الشرطة نفسه وكان لازم المجاهدين يطهروه




وبالرغم من ده كله كان في اخطاء


أولا: رفع علم حماس على الأماكن اللي دخلوها ..

على الرغم ان اللي كان بيقوم بكده هما انصار حماس مش جند القسام وده واضح في الفيديو اللي اقتحموا فيه مبنى الأمن
الوقائي


ثانيا: الصورة اللي هما دايسين فيها بالجزمة على وش ابو مازن ودخولهم مكتبه والوقوف فوقه وكأنهم انتصروا على ابو مازن

ثالثاً: أخطاء بعض افراد القسام في اطلاق النار في الهواء داخل الاحياء الضيقة مما كان ينشر الرعب

رابعاً: اللهجة التكفيرية اللي اتكلم بيها كذا واحد من القسام

..................................
اما قصة سميح المدهون فاللي قتله هي أخت أخر شهيد قتلة سميح المدهون ولم تقتله كتائب القسام

وانما كان اطلاق النار عليه بعد طلقة في راسه قامت بإطلاقها عليه أخت أخر شهيد قتله

والشعب هو اللي داسه بالجزم مش كتائب القسام

..................................

يختلف وضعهم عن وضعنا في مصر

أنهم تحت الإحتلال

وأنهم حكومة ومطلوب منهم نشر الأمن وامساك المفسدين والخونة والعملاء

العسكري عتريس يقول...

معلش كان لازم اعلق تاني


في فرق بينا وبينهم

احنا لسه دعاه فقط لم يحملنا الشعب المسئوليه بعد.

ولم نصبح مسئولين عن مواجهة الفساد بالقوة


لكنهم لم يبقوا دعاه فقط

ولكنهم دعاه ودولة ومقاومة والشعب أختارهم ليحميهم

ومثلما كانا وكانوا اقوياء في مواجه الظالم وقول كلمة الحق في وجهه السلطان الفاسد

فهم الآن مطلوب منهم كحكومة ردع الفساد بكل قوة والا اصبحوا فاسدين ..

ولحاسبهم الشعب حسابا عسيرا بعد ذلك

(هما حكومة ودولة... واحنا لسه مش حكومة ودولة.. وزي ما واجهوا الفساد وهما معارضة بلسانهم .. لازم يواجهوا الفساد بنفس القومة لما بقوا مسئولين عن نشر الامن ومواجهه الفساد)

غير معرف يقول...

ياعم والنبي اتلهي

يعني حماس بالوضع المنيل اللي كانت عايشاه وكل اللي اتقال في المؤتمرات الصحفية عن اللي حصل فيهم والاعدامات وشرحه

وتيجي سعادتك تصحي الصبح وبعد الدش تيجي تقولي حماس غلطت انها دخلت الحكومة

كانت المفروض تسيب لهم البلد اكتر شوية من كده علشان يطينوها بأشباه اسلو .. مش كده
أو إسرائيل تلحق تزود شوية من العملا.. نظرية برضة

أو ..أو

علشان ما تبقاش في نظر سعادنك غلطانه

يعني مش كفايه السادة العرب والغربو الاسرائيلين اتحالفو عليهم..
لأ وكمان الحركات الاسلامية بتتبري منهم

بجد أنا اتصدمت ان حتى الاخوان فكرهم
كده

(طبعاً هتقولي رايي لا يعبر عن الاخوان بس بالنسبة لي يعبر لأنك من شريحة الجيل الوسطي اللي طالع في الجماعة دلوقتي)

حاجة تخنننننننننننننننننننننننننق

Aly يقول...

مين يقدر يحدد ويقول فلان عميل و علان خاين وترتان وطني و نبهان اسلامي ، بطلوا حكم على الناس و اعقلوا شوية و عيب القبح اللي فيه بعض شباب الانترنيت اللي مش فاهمين حاجه و عبارة عن مجموعة من المهيجين الغرائزيين الذين يخرجون تعصبهم المقيت على الورق و هم ابعد مايكونوا عن ميادين الجهاد الحقيقية ، و الأخ المؤدب اللي بيقول لمنعم اتلهي ، هوه اللي ملهي فعلا عن حقيقة أنه مناضل انترنيتي يتترس خلف المجهولية و ليس من الشجاعة و لا من السمو أن يتأدب مع اخوانه من أصحاب الرأي الآخر خاصة ان كانوا بذلوا و ضحوا و أوذوا وصبروا و جهادهم لا يقل أبدا عن جهاد اخونهم في فلسطين سواء من حماس او الجهاد الإسلامي او كتائب الأقصى (رعاهم الله جميعا و أبعد عنهم المهيجين و المتعصبين)
والى الغلاة المتعصبين و دبابير التكفير و التخوين ..أحيي كل مجاهدي حماس و فتح و الجهاد الإسلامي الذين يقاتلون العدو الصهيوني و كامل الاحتقار لمجرمي حماس و فتح و الجهاد الذين يقتلون اخوانهم الفلسطينيين ، أيا كان مبرراتهم البائسة و أيا كانت فتاوي شيوخهم المخرفين ، طالما أنهم لايستندون لمحاكمة من قضاء مدني عادل مستقل ، و للأخ المجهول صاحب تعبيرات اتلهي و منيل و مطين ...أحييك على نضالك و جهادك
علي هليل

إخوانى مخربش يقول...

ان عاريز الفت النظر لحاجتين

حماس لم تخطأ عندما دخلوا التشريعى

هم كانوا يريدون منافسة قوية فى التشريعى فدخلوا بعدد كبير لانهم كانوا يتوقعوا التزوير

ولما الانتخابات مرت بنزاهة والشعب وثق فى حماس

كان ده مفاجأه لحماس

اذا حماس لم تخطأ وانما تفاجأت

المر الثانى

انى حماس بثمثل حكومة

حكومة يعنى جهة تنفيذية

ولما الداخلية تلاقى شوية خونة وعملاء بيقتلوا فى الشعب وهما من الشرطة
وصيتهم يزيع ويوصلوا لانهم يقتلوا فى الداخلية نفسها

سعتها ياترى هتلوم الداخلية انها قتلت الخونة دول
وهتؤل لازم الداخلية كانت تقدمهم لمحاكمة عسكرية قصدى مدنية

بلاش خلط الاوراق الله يكرمك

غير معرف يقول...

الاخ عبد المنعم تقريبا عايز يتميز داخل الحركة بارائه المنفتحة أو يبنى مجد شخصي يشار إليه بالبنان
يتكلم بمنطق غريب كأن هو الا فاهم وهو الايقييم والمفروض ان رايه هو الصواب طب هو يحاكم ما فعلته حماس
طيب تفتكر ايه الا مع كل ما حدث لو انت فعلا سمعت عنه أو قرأته
وطبعا لو أنت عايشت الوضع على الأرض كان هيكون لك راي أخر

أسف لو كنت شديد بس هو ده الا انا حاسه
وشكرا

غير معرف يقول...

اذن يحق للحكومة المصرية أن تعتقل مئات الشباب دون عرض علي القضاء أو دون الالتفات للقضاء مادامت هي السلطة
السلطة تنفذ القانون ولكن القضاء هو الذي يحكم به يا اخوه يامسلمين يا بتوع دعاه لا قضاه
اختكم في الله
سمر

Aly يقول...

ياعم مخبش ، تروح بعيد ليه لأو انت منهجي و معندكش شيزوفرينا فكرية إقلب الكلام اللي انت قولته على الوش التاني و شوفه و بعدين احكم عليه

كالتالي:



الحزب الوطني بثمثل حكومة

حكومة يعنى جهة تنفيذية

ولما الداخليةالمصرية تلاقى شوية خونة وعملاء-من المعارضة المصرية- بيقتلوا فى الشعب وهما من الشرطة
وصيتهم يزيع ويوصلوا لانهم يقتلوا فى الداخلية نفسها

سعتها ياترى هتلوم الداخلية انها قتلت الخونة دول
وهتؤل لازم الداخلية كانت تقدمهم لمحاكمة عسكرية قصدى مدنية


انتهى النص


يعني حضرتك مش فاهم ان هناك فصل بين السلطات و ان حتى لو كانت السلطة التنفيذية ضد حد فلا يجوز أبدا أن تتجاوز السلطة القضائية ، ايه ما رأيك ...صحاب و لا شيزوفرينيا؟؟؟


وبالنسبة للأخ علم النوايا ، كاشف الأسرار المغوار ، الباطني الأعظم ، الكاهن العالم بالضمير و أسرار أغوار منعم و كل الباحثين عن المجد الشخصي ، عرفت منين يافلحوس ان منعم بيشتغل للمجد الشخصي ، ممكن تكون اتسجنت معاه مثلا و نمت جنبه على البلاطة و ربع واقتربت جدا من نواياه الخبيثة و يااي شميت ريحتها ، ولا كنت جنبه متغمي و انت بتتشتم و تتهان في أقبية أمن الدولة ، ده انت حتى خايف تظهر نفسك على المدونه ...وتتستر خلف المونيتور

غير معرف يقول...

كويس الا انت رديت بسرعه على
بس في شوية حاجات لازم تعرفها مش السجن والاعتقال والضرب يا اخي شهادة انك بقيت خلاص وصلت مش هتغلط ولا مشال عادي ياما ناس كتير اعتقلت عشرا السنيين ومكنشي شافع لهم انهم خلاص بل تركوا الطريق ده حاجة الحاجة التانية انت بتصادر راي وتقولي حرية ومش حرية وفلحوس وكلام من ده
وبعدين أنا مش مستخبي ولا حاجة يا سيدي وايميلي لو عايز تتواصل abomuslman80@yahoo.com

Aly يقول...

من أين تخرج هذه الهوام و دبابير التكفير ، اي عش بائس ينتج هذا التعصب الأعمى و الغلو والقبح ، خوفي عليكي في مصر من الفاسدين و الغلاة ، أيام سوداء تنتظرنا حينما يحتدم التكفير و تقتلوا الناس في الشوارع لأن مخرف مريض أفتى لكم بقتل حد ، أو سياسي يرتدي عبائه دينية يوجه السطحيين الجهلاء لقتل فلان أو علان بدعوى انهم عملاء وخونة و أعداء للوطن

في فلم البرئ ، مشهد دامي يحضرني الآن ، المتخلف الجاهل المغيب الملعوب في دماغه جندي الأمن المركزي(أحمد زكي) يقتل المعارض السياسي(صلاح قابيل) اللي قالوا عليه من أعداء الوطن وكانت الكلمات الخيرة للمعرض وهو يحتضر

(إنت مش فاهم حاجه ياحماااااااااااااار)
)

قطع

قلبي اللي كان برئ ..زي الطير الطليق ...إزاي ضلت عيونه لما شاف الطريق....آآه ياعيون بريئة
..مين بدل الحقيقة .....

منعم ليس عدو للقضية الفلسطينية ، منعم كما عرفته كاد يموت في احدى تظاهرات القضية الفلسطينية ، منعم كما عرفته أيضا من أقرب الصحفيين المصريين لبعض قيادات حماس ....سجن وعذب و ضحى بحريته .....ثم ياتي مأفون يتهمه بالمجد الشخصي..........ويحكم ...
علي هليل
الغربية

غير معرف يقول...

والله مش عارف اققولك ايه
بس يا ريت حد غيرك يرد على التعليقات
وشكرا
قوم صلي أحسن الظهر سلام

NilE_QueeN يقول...

اللى بيحصل ف فلسطين حاليا ميرضيش ربنا بس مش من حقنا اننا نرمى الغلط على فتح او حماس
الاتنين اشتركوا ف المهزله الحاصله بنفس النسب
الفلسطينين نسيوا قضيتهم الاساسيه و دلوقتى بيحاربوا بعض عشان حكم دوله فعليا مش موجوده
و عن قمة شرم الشيخ فانا مش هحلم انها هتعمل فرق فابلاش احلم والحلم يتقلب معايا لكابوس
وربنا يهدي بتوع فتح وبتوع حماس لصالح الفلسطينين

غير معرف يقول...

أخي الحبيب عبد المنعم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود أولاا أن أخبرك أني أحبك في الله
وثانيا إليسك بعض الحقائق:
1) الذي قتل سميح المدهون هم أهل الشهيسد الحمساوي الذي قتله سميح قبلها بدقائق وهو يحاول الفرار إلى مصر
2)الذي ركل جثة المدهون بعد موته الجماهير وقد استنكرت حماس بعض هذه التصرفات
3)حماس قدمت أكثر من مرة متورطين في القتل والجريمة للنيابة والقضاء وكانت العقوبة دائما الإفراج عنهم بعد فترة قصيرة وحتى دون تحقيق بالرغم من تقديم حماس الأدلة
4)الرجاء مراجعة مقال الأستاذ فهمي هويدي "محاولة لفهم ماجرى في غزة" وهو يصب في جوهر ما تريد من إعمال العقل واستخدام فضيلة الفهم لتدرك بما لا يدع مجالا للشك أن حماس لم يكن أمامها خيار أخر بل هي صرحت بشكل واضح أنها اضطرت إلى ماحصل لأن البديل لم يكن فقط القضاء على حماس وإراقة المزيد والمزيد من الدماء بل ربما امتد إلى انهيار مشروع المقومة كله بمعنى أن حماس اختارت أهون الشرين وأخف الضررين وهذه قاعدة أصولية معروفة
5) أرجو ألا تصرفنا بعض التصرفات الفردية من الجماهير الغاضبة أو حتى بعض شباب حماس عن الرؤية الكلية لماحصل
6) بخصثوص سرية سيدنا عبد الله بن جحش فإليك النص القرآني" يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قا قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به والمسجد الحرام وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل" أظن أن الآية واضحة وضوح الشمس
نسأل الله العلي القدير أن يهدينا جميعا سواء السبيل

mizo يقول...

اولا ده من احسن اللى انا سمعته عن القضية الفلسطينية
ثانيا:-حماس لسه صاحبة تجربة وليدة فلازم يكون هناك اخطاء
ثالثا:-لازم انك تشوف المدعو {سميح}عمل ايه قبل ان يموت باقل من دقيقة عندما قتل الشهيد السويرح
رابعا:-مفيش حد معصوم من الخطأكلنا بنغلط لكن لازم نتعلم من الخطأ
اخيرا:- جزاك الله كل خير

alzaher يقول...

"لقد فعل عبد الناصر بالإخوان ما لم يفعله أحد"
طب ماشي عارفينها دي
"وسب رجاله الله عز وجل"
جبتها منين دي ؟
إيه يا عم منعم،إنت هتخليني أغير رأيي فيك ولا إيه؟
ما تبقاش تقليدي كده
:)

عمرو عزت يقول...

أنا متفهم كلامك , ليس في المطلق , و إنما باعتباره نقد ذاتي باعتبار حركة حماس " إخوان " أيضا .
لذا فأنا أحيي حسك النقدي , و أفهم اختيارك انتقاد حماس بالأصالة و اكتفاءك بالاشارة فقط بالنسبة لفتح .
لكن في رأيي عند الحديث عن الصورة الكبيرة للوضع لا ينبغي الخلط بين مستويين , الحقارة و الوضاعة و الانحطاط لدي كوادر فتح و قياديها , الاستقواء بالأجنبي و ابتزاز وضع حماس الحرج اقليميا و دوليا و تعمد وضع الحالة الفلسطينية كلها في الزاوية , لتبدو حماس في السلطة و كأنها تتحمل المسؤولية عن كل ذلك .
في مقابل الأخطاء من جانب حماس , التي رغم أنها قضية كبيرة أخري , بما تكشف عنه من مشكلات في ذهنية أبناء الحركات الإسلامية و طريقة نظرهم للآخر سياسيا , و هذا انتقدته أنت أيضا , بالإضافة لرؤيتهم المشوهة عن التجاذبات السياسية و اعادة توصيفها باستخدام مفاهيم قديمة تحمل ايحاءات شديدة الوطأة ....فان كل هذه المشكلات يمكن لنا أن نعتبرها أساسية في سياق آخر , لكن هنا تلك الأخطاء في هذا السياق هي تجليات بذيئة متبادلة , و لكن كفة الانحطاط لا تزال تميل في اتجاه التيار الفتحاوي الذي وصل لهذه الدرجة من القذارة .
ربما كان الأجدر استخدام لفظ " الاشمئزاز " لوصف موقف فتح لا حماس .

من جانب آخر, من حق حماس كأغلبية برلمانية أن تشكل الحكومة , لكن خبرات التيارات الاسلامية الاخري بها مواقف اكثر حصافة , نظرا لاعتبارات دولية معقدة و وضع عالمي للاسلاميين فيه تحديدا وضع خاص .. في تركيا مثلا يتقدم التيار الاسلامي ببطء و لا يكسب كل ما يمكنه ان يكسبه الان , بل يكسب ما يمكنه ان يحافظ عليه و يتنازل عن كثير , لذا يتقدم بخطى بطيئة لكنها ثابتة و واثقة . كما ان هذا النهج قد افرز تحولات اثرت في بنية و خيارات التيار الاسلامي نفسه .

بالنسبة لي هناك جانب اخر يتعلق بمشكلة بنيوية في التيار الاسلامي و شموليته التي يحاول ان يشاكل بها شمولية الاسلام , و يضاف لهذه المشكلة البنيوية مشكلة اخري اذا كان هذا التيار اكتسب طابعه الاساسي من المقاومة و لو سبقتها عهود من التربية و الدعوة , فالمقاومة المسلحة و تجنيد انصار لها و ووضوح القضية و اخلاقيتها بالاضافة للمرجعية الدينية , كل ذلك يؤثر علي ذهنية عمل هذا التيار في السياسة في مواجهة ابناء الوطن الواحد في ساحة الاختلاف السياسي النسبي .

ذكرت هذا لا في مقام ما يمكن ان يقال في شان المهزلة و لكن في مقام المداخلة علي نقدك الذاتي الذي يمكن ان يكون مفيدا لكل ابناء الحركة الاسلامية .

غير معرف يقول...

هو الاخ الا بيعلق على الكلام

كل ما اخ يقول رأي مش عاجبه او مش على هواه يقوله
انت مجهول وكلام كده ملهوش لازمة
كفاية عليك يا أخي الظهور
هو احنا لازم نعمل مدونة ولا نخرج في التليفزيون نقول احنا اخوان عشان نعجب سعادتك

يا ريت اسلوبك يكون أرقى من كده
ولا تقفل المدونة دية احسن
وشكرا

agzakhangy يقول...

يا أخي ..
لسنا ننكر أنهم أخطؤا ..
بل هم قالو بأخطاء واعترفوا بها ..
وليس أحد مهم معصوما على الإطلاق ..
لكن
ليس كل ما قامت به خطأ ..
أنت تترك جوهر العمل وتتمسك ببعض الأخطاء الفرعية التي اعتذرت الحركة عنها فور وقوعها ولو يعد هناك فائدة من الخوض فيها ..
وإليك ما قاله الأستاذ فهمي هويدي في هذا الأمر ..
في استعراض ما جرى وفهمه على نحو صحيح، تقتضي الموضوعية أن نفرق بين عناصره الجوهرية وبين الممارسات التفصيلية. وفي تتبعي للمناقشات والمساجلات التي جرت حول الموضوع، لاحظت أن التفاصيل الفرعية استحوذت على الاهتمام أكثر من المسائل الجوهرية والكلية. وأحسب أن الدور الأمريكي والإسرائيلي في إذكاء الصراع وتفجيره من تلك القضايا الجوهرية، كما أن الموقف الذي اتخذته الأجهزة الأمنية التي صممت لتكون فتحاوية وفصائلية قبل أن تكون فلسطينية، وتحولت بمقتضاه إلى أداة لإثارة الفوضى وإسقاط الحكومة. وهذا الموقف هو مسألة جوهرية أخرى تحتاج إلى تحقيق وتحرير. يسري ذلك أيضاً على الهدف من تحرك الحكومة، وهل كان أمنياً كما ذكرت أم أنه كان سياسياً. وهل كان إجراء حكومياً لإخضاع الأجهزة الأمنية لسلطة الحكومة الشرعية، أم أنه كان انقلاباً من جانب الحكومة الشرعية. حتى مسألة الشرعية ذاتها تحتاج إلى تحرير من زاويتين، إحداهما ما إذا كانت مظلة الشرعية تغطي الرئاسة المنتخبة فقط أم أنها تتسع للحكومة المنتخبة بدورها من جانب الشعب الفلسطيني. أما الزاوية الثانية فتتمثل في مدى شرعية القرارات التي أصدرها الرئيس ابو مازن بما في ذلك قراره بتعطيل ثلاث مواد من القانون الأساسي الفلسطيني.

هذه الأمور المهمة لم تنل حقها من الاهتمام والتمحيص، في حين أن كثيرين تعلقوا بالتفاصيل، المتفرعة عن تلك الكليات. وهي التفاصيل الحافلة بعناصر الإثارة وبالأخطاء على الجانبين، خصوصاً إذا لاحظنا أن كل طرف أراد أن يشوه صورة الآخر لكسب المعركة الإعلامية التي صارت موضوع الصراع الراهن، بعدما حسمت المعركة عسكرياً في غزة، حتى الآن على الأقل. فجرى الحديث عن جرائم ارتكبها كل طرف بحق الآخر، والتنديد بالممارسات الانفعالية والتصريحات التي اتسمت بالرعونة التي صدرت عن بعض عناصر حماس بوجه أخص. حتى وجدنا أن بيان المجلس المركزي لمنظمة التحرير، وبعض الأبواق الإعلامية، تتحدث عن حوادث القتل وإنزال العلم الفلسطيني من فوق بعض المباني، والاعتداء على مقر أبو مازن وبيت أبو عمار، ونهب بعض الممتلكات، إلى غير ذلك من الممارسات التي لا تستغرب في أجواء الاشتباك والفوضى، ويظل من الصعب للغاية تحديد فاعلها أو محاسبته. مثل هذه العناوين الفرعية ظلت تلوكها الألسن وتشغل الرأي العام خلال الأيام الماضية، الأمر الذي صرف انتباه الناس عن الأسئلة الأساسية في الموضوع.

وأنا أختلف معك كليا في القول بأن حماس فشلت في قيادة الشعب الفلسطيني ..
ويكفي صمودها ما يقارب العام الكامل أمام كل مؤامرات الإسقاط حين توقع لها أكثر المتفائلين أن تصمد ما لا يزيد عن 3 شهور ..
وأطالبك أخي للمرة الثانية بأن تطالع بيانات الحركة ورأيها تفصيليا في كل ما جرى .. والمركز الفلسطيني للإعلام حافل بالتقارير التفصيلية .
وجزيت خيرا .

محمد السيد يقول...

السلام عليكم ...
أخي الحبيب منعم ... أتفق معك في أشياء من ناحية النقد الذاني وبعض العنف لدي شباب الحركة وقتل "سميح المدهون" والحديث التكفيري أكثر من اللازم الذي وضح علي فضائية الأقصي من بعض الشباب ولكن .....

في حديثك قلت عن مفاجأة حماس بهذا المكسب ... الدكتور الزهار في حديث شخصي إلي الدكتور ابراهيم الزعفراني أكد أن النتيجة لم تكن مفاجأة لقيادات الداخل الفلسطيني ... بل علي العكس كانت حسابات الإخوان بالداخل هي ذلك .. وفيها أكد علي خطأ خالد مشعل الذي صرح بنقطة المفاجأة .. وأن أحيانا من يكون في الداخل يختلف عن الخارج .حتي يومها قال كلمة .. "خالد مشعل بشر وليس ملاك .. يخطئ ويصيب ..."
- كلمة للمتعصبين .. نخطئ ونصيب-

ثم ثانيا ... من البداية كان الخيار السياسي بجوار العسكري المقاوم يمثل تحديا أمام حماس .. ووصلت الأمور لحد كان لابد لهم من الدخول في المجلس وبالتالي الحكومة وبالتالي ما وصلنا إليه ...

ماحدث بعد ذلك هو محاولات وتجاذبات للبعد عن الحادث الآن .. ولكن يبدو أن الخارج وعملاء الداخل لم يكونوا مستعدين أبدا للحلول الوسط ..

عندها كان السؤال ؟؟ هل تنسحب حماس وبالتالي تؤكد فشل هذا الخيار وتتخلي عن الشارع الذي اختارها ووثق بها -ليس عن عناد وإنما لتؤدي خيار الشارع الفلسطيني الرافض لفساد السلطة وخنق المقاومة-.... ونتيجة لها ستعود لنقطة أقل من الصفر أساسا ... تسمح للسلطة بالتحكم كيفما شائت ؟؟

من هذا كله ... لم تجد حماس بديلا عن هذا الخيار ... ومقالات الأساتذة فهمي هويدي ورفيق حبيب وعبد الباري عطوان رغم رفضه لما يحدث وغيرهم كثيرون يؤكد أن عدد الضحايا هذا كان ليتضاعف لو لم تقم حماس بما قامت به ... حينها اذا ماذا سيكون الحديث ؟

أتفق معاك في التجاوزات التي حدثت . وأرفضه بكل المقاييس .. ولكنها بالنظرة الشاملة .. هناك الخطأ -أفعال المتحمسين- وهناك الجريمة التي لا يمكن قبولها ....

عذرا علي الإطالة .... وأتمني لقائك قريبا ....

وفي المدونة عندي حديث عن "لسنا ملائكة ولا تصدقونا إن قلنا لكم ذلك"

أحمد عبد الفتاح يقول...

منعم انا اتصدمت وقرفت اكتر منك من تعليقات البوست الي فات لدرجة اني مقدرتش اعلق من الي شوفته
أدعوا الاخوة الي كانوا مستموتين في التعليقات انهم يدورا علي صور المدهون وقت اعدامه ويتفرجوا عليه وهاتلي اي شريعة تجيز حاجه ذي ده
مش عيب اننا نغلط
العيب اننا نقدس الاشخاص والجماعات
العيب اننا نظن اننا لا نخطاء
وحده الرسول هو المعصوم
انا بجد البوست ده والي قبله استفزوني لان اكتب بوست عن حاجات لم اكن افضل الكلام بها الان ولكن مفيش حل تاني وساعات يكون كي الجرح افضل علاج له

بنت من الاخوان يقول...

منعم يا مناضل أهلا بيك مع عصام سلطان وحسام تمام وابوالعلا ماضي وربنا يستر ما توصلش في يوم من الايام لعبدالله كمال
فعلا أنا بدأت أخاف علي نفسي اني
يحصل لي زي اللي حصلك
اللهم ارزقنا الثبات حتي الممات
اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه

كبر دماغك يقول...

البنت الى من إخوان :)))))))))))))

و النبى إنت عارفه إنت فكرتينى ب إيه؟

لما كنت واقفه فى الأعتصام بتاع منعم و البنات بتوع الأخوان واقفين على جمب رحت قلتلهم تعالوا معانا خد بالك أنا بنت عادى يعنى مش هخدها أشربها حاجه أصفره

قالولى لألألألألأ

واحده قالتلى بابا لو شافنى على التلفزيون هيزعل
و التانيه قالت انا جايه من غير تكليف و فى ناس بتصور مقدرش

بجد شىىىىىىىىىىء لا يصدكهووووووو عكللللللل


و الله إحنا ناس مسخره
لا الناس دى فاهمه هى فى إيه و ميعرفوش عن الأسلام غير كتب حسن البنا أنا بحب كتابات البنا بس و الللللللله فى ناس تانيه بأفكار تانيه كان ليها أراء محترمه زى البنا


بنت يا من الأخوان سايقه عليكى أى حد من الأخوان

إعملوا مدونه إنت و صحابك الأخوات الى زيك كده و قعدوا إكتبوا فيها بدل ما تفقعوا مرارتنا بالكلام ده

قال خايفه على نفسها من الفتنه و إنها
تبقى زيك
:)))))))))))))))
يعنى كمان مبقاش إختلاف أراء ده فى إتهامات باالعماله عشان قلت رأيك!!!!!!!!!!!!
ههههه
أه يا مرارتى

جبهة التهييس الشعبية يقول...

منعم انت بتجيب الناس دي منين؟

طيب انا واحدة قليلة الادب وبالوش في الكل

انت راجل مؤدب وبتقول لكل الناس حضرتك وما بتغلطش في حد

بيجيلك الناس دول لييييييييييييه

اعوذ بالله

الله يكون في عونك يابني

بصراحة الحمد لله ان لساني طويل عشان اخد حقي ده دمي اتحرق لك

عبدالمنعم محمود يقول...

جزي الله خير كل المعلقين
وكنت أود أن يظل التعليق والاختلاف في الرأي في مساحة فكرة الموضوع وليس في شخص كاتبه , فمن الطبيعي أن تختف أرائنا لكنها أبدا لا تختلف أفكارنا ومنهجنا الوسطي السمح المنهج الاسلامي الذي قدمه الأمام الشهيد حسن البنا لتقوم أكبر جماعة انسانية حركية دعوية في العالم الإسلامي

عبدالمنعم محمود يقول...

جزي الله خير كل المعلقين
وكنت أود أن يظل التعليق والاختلاف في الرأي في مساحة فكرة الموضوع وليس في شخص كاتبه , فمن الطبيعي أن تختف أرائنا لكنها أبدا لا تختلف أفكارنا ومنهجنا الوسطي السمح المنهج الاسلامي الذي قدمه الأمام الشهيد حسن البنا لتقوم أكبر جماعة انسانية حركية دعوية في العالم الإسلامي

غير معرف يقول...

Dear Brother Moneim,
I have read most of the comments and I think is that our main problem is "Understanding" ,I think that most of us when writing their opinions want to prove that it is the right one ,and the others are wrong,and to explain more

1- Moneim has tried to put his opinion based on his understanding to what we all learnt in the muslim brothers school in Egypt which is different in situation to that in Palestine.

2- In Egypt we can be patient because we are agins injustice of the government who are all muslims,however in palestine it is a war not against Fath but against israeli teams in Fath who are hated but the palestinians themselves.

3- the situation in Palestine is that a government is trying to control again a government that came through fair election and that is trying to protect people and thus is making this struggles and street wars with those terrorists.

4- Imaging if the egyptian government is fighting a terroist who is terrifying the citizens or drug dealers,what would be the case ,would we stay against it or with it ,altough we don't like it.

5- Plse look at Hammas in this situation as the government not as the islamic movement ,otherwise we would be have the same point of view as the arab leaders.

Just try to understand it from another point of view.

Salamou Alikom

أبو مهند يقول...

فعلا الموضوع ده من احسن المواضيع الا وهي دعوة فعلا الى الفهم ... ودعوة الى الحوار الهادئ الجميل البعيد عن التعصب ...وما زلنا لا نقدس اشخاصا أو جماعات ... ولكن في موضوع الاجتهاد ( لو الاجتهاد خطأ فله أجر ولو صواب فله أجران ) ذكرت قصة الصحابي ... وأختلف مع حضرتك ان الصحابي كان شخص ... وليس جماعة لها مؤسسات شورية وأشخاص على فهم عالي واخرين على فهم متوسط ... ولنا في غزوة احد عبرة ...أما موضوع انك جلست مع قيادات الاخوان وسمعت منهم فمعظم الناس لم يسمعوا منهم ولذلك تختلف ارائهم بعض الشيء...على العموم الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية
وأولا وأخيرا ... جزاكم الله خيرا كثيرا أنك بهذه المدونة أثريت الأفكار وخرجت لأناس كثير أن تعبر عن رأيها وترى وجهات نظر عديدة ...

محمد السيد يقول...

اليوم تذكرت شيئا .... عنوان هذه التدونية ... هو دعوة لفضيلة الفهم ...

وأنا معك . أساندها بقوة ....

وتذكروا ...

"لسنا ملائكة ولا تصدقونا إن قلنا لكم ذلك"

محمد وادي يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أتفق معك أخي منعم فيما قلته بشأن الحل الذي طرحته و هو عمل إنتخابات للمجلس التشريعي مرة أخري و ليحكم الشعب هل يختار حماس أم فتح بعد أن ظهرت الأوضاع أمامه و هي نفس وجهة نظر التي طرحها بسام الصالحي عضو المجلس التشريعي عن كتلة البديل و أتمني أن تتطلع علي مقال الأستاذ محمد أحمد الراشد حماس لماذا خرقت السفينة

حماس لماذا خرقت السفينة لقد جئت شيئاً إمرا -محمد احمد الراشد ـ


ذات يوم موعود ، التقى موسى –عليه السلام- مع ذلك الرجل الصالح.. فقال له موسى في تواضع جمّ : (هل أتبعك على أن تعلّمن مما علّمت رشدا)؟ وردّ عليه الخضر –عليه السلام – مصارحا بما في اتّباعه من مشقة ربما لا يتحملها موسى : (إنك لن تستطيع معي صبرا ، وكيف تصبر على ما لم تحط به خُبراً؟) ولكن إصرار موسى جعله يعطي العهد الرضائي بالصبر والانقياد والطاعة والانضباط أثناء هذا السير الإيماني لبلوغ الغاية التي أرادها. ولكنه سرعان ما فقد صبره وانقياده ..وطاعته وانضباطه ..فبدأ ينكر على الخضر أعمالا كان يراها – من وجهة نظره- مستنكرة لا تدل على صلاح أو رشاد. إن هذا المشهد من هذه القصة القرآنية ، يذكرني بموقف أحد فتيان الدعوة الإسلامية إذ رأيته ذات يوم ينكر في غضب شديد على أحد الدعاة القادة ويعنفه قائلا: يا شيخ لقد شوهتم العمل الإسلامي ..يا شيخ لقد غيرتم المنهج ..يا شيخ خطاباتكم ومواقفكم غريبة ..يا شيخ ...لقد أعطيتم الدنيّة في دين الله ....إلى قائمة طويلة من النداءات… والإدانات والشيخ في كل هذا لم ينبس بكلمة ، حتى طلب منه هذا الشاب أن يتكلم .. فلم يلبث أن ابتسم وهو يقول:يا بني (أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر ،فأردت أن أعيبها وكان وراءهم ملك يأخذ كل سفينة غصبا) إن هذا المشهد من قصة موسى مع الخضر يحمل دلالات تربوية بعيدة نحن اليوم في أمس الحاجة إلى إدراكها.. إنها تعكس الفجوة التي نحملها في تربيتنا وتكويننا بين المثال والتطبيق أو بين التصور النظري والخبرة التي يولدها التجريب العملي ..إن فقدان هذه الخبرة يجعل إمكانية الصبر على طول الطريق وعقباته ضعيفا أو محدودا (وكيف تصبر على ما لم تحط به خُبراً؟) وسفينة الدعوة –بحمد الله – قد مخرت البحار وقطعت أشواطا ومراحل وتجاوزت الكثير من العقبات والأمواج…وهي اليوم تحتل مواقع و مراكز متقدمة .. لكن مقتضيات (فن إدارة الصراع) الذي نعالجه اليوم في هذا العالم المعقد العلاقات ،قد يضطرنا – كقادة- في بعض الظروف إلى إعمال خيار (خرق السفينة) ..بإحداث تلك الخروقات العمدية في هيكلها ؛ خروقات ستأثر على جمالها وبهائها وتجعلها معيبة بلا شك ..خروقات ستأثر على حركة اندفاعها وتقدمها يقينا.. بل قد تؤدي إلى (إحتمالات) الغرق إذا لم نأخذ احتياطاتنا.. ولكنها وبالمنطق نفسه ؛ ستحافظ على مكتسباتنا التي حققناها طيلة سيرنا.. وستصون مصالحنا الكبرى التي حصّلناها بجهودنا وتضحياتنا ..وستفوت الفرصة على أعدائنا وخصومنا وتربكهم..ومن أجل هذه الغايات الكبرى فإن منطق الموازنة يدفعنا إلى قبول (وأهون الشرين). والمشكلة الحقيقة التي يطرحها هذا القصص القرآني يمكن أن نصوغها في هذه المسائلة :وهي لماذا نقبل بهذا المنطق الجميل الذي لا نكاد نختلف فيه من حيث النظر والتنظير ، والذي نطقت به فلسفة تشريعنا ..ثم نختلف أثناء تنزيله على الواقع ؟؟ كلنا يحسن الكلام عن (فقه الموازنات) و(فقه الأولويات) و(فقه النسب) و(فقه السنن) و..الخ ولكن لا أحد منا يجيد تطبيق هذه المعاني وإنزالها منزلة التجريب العملي.. وإنْ حدث أن اجتهد أحدنا في ذلك أنكرنا عليه ووصفناه بأنواع من التهم … إن عدم الوعي بهذه المعاني أرهقنا وبدد جهودنا وضيع أوقاتنا ، والمطلوب منا اليوم (إعادة النظر) في مناهج تربيتنا الدعوية .. وبعد هذا الاستطراد…أعود إلى النص القرآني لأقول : إن ذكر لفظ هذا (الملك) الظالم الذي لا يقتنع بما عنده –رغم أنه ملك- وتمتد يده الغاصبة إلى ملك الغير.. يكاد يشعرنا أن إعمال خيار (خرق السفينة) هذا ..ستدفعنا إليه مواقعنا الجديدة وواقعنا المتجدد الذي فيه الكثير من المتاح الإعلامي والسياسي مما يتطلب انفتاحا على الأخر ومشاركةً له ومخالطة.. ف(المؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم أعظم أجرا من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم).. وإن هذا (الأذى) المذكور في الحديث هو ذات الخروقات التي نتحدث عنها.. فالنزول إلى مواقع اهتمام الناس ..ومشاركتنا لهم ..ودفاعنا عن حقوقهم ..ومجادلتنا لفسقتهم.. ومجالستنا لهم في المعروف..سيكون على حساب الكثير من معاني السكينة التي كنا ننعم بها يوم كنا حمائم للمسجد..وكان همّ أحدنا ينحصر بين سارية المسجد ومحرابه ، حتى أكلتْ حصائره البغدادية البالية أجسامنا ..أما اليوم فمنطق (أردت أن أعيبها) يتطلب منا خروجا إلى الناس .. ويتطلب منا تجوالا في الأسواق.. وتعليما في المدارس.. وإرشادا ومعارضة في البرلمان …ونظرا في الصحف وسماعا للأخبار..ومحاورة لفاسق.. ومدارة لظالم.. ويتطلب منا قبولا في صفنا بنصف الشجاع.. وبنصف الذكي.. وبالساذج المتعبد الذي لا يحسن السياسة ..وبالسياسي اللبق جاف القلب الحريص على مصالحه.. وبالأقل كرما ..وبالمتزوج بسافرة .. بل وبالسافرة نفسها ..وبصاحب الزهو….ماداموا كلهم يقيمون فروض العبادة ويلتزمون فكرنا.. ويتطلب كذلك منا الكثير من التنازلات والتحالفات لتسييج الدار، ورصّ الصف ،وتفويت الفرصة على الكائد… ولعل هذه الظاهرة الموسوية في الإنكار تكررت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم عندما بلغت الدعوة (مرحلة الانفتاح السياسي).. وعندما باشر النبي صلى الله عليه وسلم أول عمل دبلوماسي أقصد (صلح الحديبية) الذي سماه القرآن الانفتاح المبين (الفتح).. وقد حفظت لنا السيرة مواقف أغلب الصحابة عليهم الرضوان الذين لم يدركوا يومها أبعاد هذا الخيار ، فلهجت ألسنتهم بالإنكار.. وقد تمظهرت آثار منطق (أردت أن أعيبها) في بعض الشروط المجحفة التي قبلها النبي صلى الله عليه وسلم، وفي عدم كتابة البسملة، وعدم التنصيص على صفة رسالية الرسول صلى الله عليه وسلم حتى أن عليا كرم الله وجهه أبى أن يشارك في بعضها رغم أمر النبي له بذلك؟ بل إن عمرا رضي الله عنه قالها صراحة : أنعطي الدنية في ديننا؟؟ طبعا يومها كان المخزون التربوي للصحابة وافرا من حيث القدرة على البذل والتضحية والكرم و(صناعة الموت الشريف).. لكن هذه الحادثة أحدثت فيه التوازن بين متطلبات عزة المؤمن وشموخه ومقتضيات مصلحة الدعوة وصناعة الحياة.. وأزعم أن الطبيعة الاندفاعية والانفعالية التي كان يتمتع بها موسى عليه السلام أريد لها أن تتغير بهذه الصحبة المباركة الموقوتة التي صحب فيها الخضر عليه السلام.. إن أحداث 11 سبتمبر وما تلاها من تخطيط أثيم تملي علينا ضرورة إعادة النظر في مناهج التربية الدعوية في ضوء خيار (خرق السفينة) فقد أرهقتنا أعمال غير مسؤولة تؤمن فقط بخيار (استعراض العضلات) وبمنطق (فوكزه موسى).. ورغم هذا فلازلنا بخير كما أخبرك محمد إقبال رحمه الله بعد أن أخذ عصى موسى وورث علم الخضر ووعاه :

أمسِ عند البحر قال الخضرُ لي قـولاً أعيهْ

تبتغي الترياق من سُــمِّ فــرنجٍ تتقيهْ

فخذنْ قولاً سديداً هو بالسيــف شبيهْ

ذا مضاءٌ وضياءٌ خبــــرةُ الصقيل فيهْ

إنما الكافر حيرانُ له الآفـــــاق تيهْ

وأرى المؤمن كوناً تاهت الآفـــاق فيهْ

"فانطلقا حتى إذا ركبا في السفينة خرقها قال أخرقتها لتغرق أهلها لقد جئت شيئاً إمرا"

إخوانى مخربش يقول...

الاخ على

شيزوفرنيا

جزاك الله خيرا اخى

على العموم

انت بتقول انى مش عارف افصل بين السلطات

طيب حضرتك

لو فى ارهابين مهما كانوا من الداخلية نفسها او الشرطة

وكل الناس عارفاهم وعارفه رئيسهم

جت حملت تتطهير

ياترى حملة التتطهير دى هتروح تقول للخونة

يلا علشان نخدكم على المحكمة ونروح نحاكمكم بتهمة انكم خونة ولو ثبت كده نقتلكم

يالا يشطار معانا على المحكمة

ياترى ايه رايك حضرتك

وبعدين ها مش حماس برضه هى اللى افرجت عن كل المحتجزين وعفت عنهم عفو عام

يعنى كانت ممكن تخلص عليهم كلهم وتقتلهم وتقول خونة

بس لا عفت عنهم لانها عارفه انهم مغرر بيهم وحتى مرتيضتش تحاكمهم

ولمعلوماتك كمان

ابوعبيدة المتحدث ياسم الكتائب

قال انه زعلان جدا على اللى حصل

وانه مش فرحان ابدا انه قتل فلسطينى زية


ياترى حضرتك ايه اخبار الشيزوفرنيا عندى

اه بالمنسبه ايه علاقة الشيزوفرنيا اللى هى انفصام فى الشخصية بعدم القدرة على التفريق بين السلطات

يمكن حضرتك تقصد الاذدواجية؟؟

عموما جزاك الله خيرا


الى الاخت جبهة التهييس الشعبى

حضرتك مش عاجبك اللى بيعلقوا ويعترضوا على الاستذتا منعم
وبتنصحيه انه هو يخلى ودن من طين وودن من عجين
لانه صح والباقى غلط

وشوية تقولى انتوا بتجيبوا الناس دى منين

صراحة قمة الديموقراطية والحرية فى التعبير والاستماع الى الاخر

ibn_abdel_aziz يقول...

العلمنة لا تساوي الكفر والزندقة
من وجهة نظري

ان تقول للشخص انت علماني لا تساوي قولك له انت كافر او زنديق

فقط أعلق علي هذه العبارة
جزاكم الله خيرا

bahry يقول...

الاخ الفاضل
منعم
ديه مش اول مرة اعلق عندك
بس بجد انا معنديش اي مشكلة ان احنا نختلف في الرأي بس مينفعش نختلف في الحقائق
ومش عارف ليه حاسس انك بتداعب بعض التيارات وبتحاول تكسب ودهم ولو علي حساب الحقيقية والحمد لله نوارة عطيتك الختم وانك مفيش زيك علشان ماشي معاها في السكة وانا واحد من المتابعين اللي كنت خايف عليك جدا بعد الخروج كي ترد الجميل لكل من وقف معاك خاصة من التيارات الاخري
يمكن ده سوء ظن
احتمال
بس بعض الظن من حسن الفطن

مش عايز اعلق علي البوست لاني عارف اني دخلت متأخر وكتيير من اللي دخلوا ردوا بما فيه الكفاية

بس لو يهمك رأي في الموضوع ممكن نتكلم بس تكون محاولة للفهم ونتحلي بفضيلة الاعتراف بالخطأ جانبا مع جنب مع فضيلة الفهم

ملحوظة أخيرة
ديه روابط طازة النهاردة من موقع العربية نت واخوان اون لاين ممكن يكونوا مفيدين في الحوار

http://www.alarabiya.net/articles/2007/07/03/36153.html

http://www.ikhwanonline.com/Article.asp?ArtID=29360&SecID=270

محمود ماجد يقول...

عبد المنعم محمود ، رغم خلافي معاك في كتير من الأوقات ، ورغم جبل ثلج بيني وبينك على ارض الواقع ، لكن صراحة اسمح لي ان احييك على جرأتك على ان تعزف خارج السرب ، وأحييك ان حبك للجماعة لم يغنيك عن أخطاءها ,

واشد على إيدك وانا شايف كيف يهاجمك ويسخر منك بعض الأشخاص اصحاب التفكير الضحل ، واقولك ولا يهمك