الأربعاء، أبريل 07، 2010

هل يفخخ الحزب الوطني حوار الإخوان مع الأحزاب بالإفراج عن عزت والعريان ؟


عادت جماعة الإخوان المسلمين علي مسرح الأحداث بجدل جديد كالعادة , قرار من محكمة الجنايات بالإفراج عن 14 من قيادات الجماعة علي رأسهم الدكتور محمود عزت نائب المرشد والدكتور عصام العريان والدكتور محيي حامد عضوا مكتب الإرشاد بضمان مالي !! من القضية التي عُرفت بتنظيم القطبيين , وبدون مقدمات وفجأة سطعت الكلملة هادمة العلاقات ومفخخة التحالفات " صفقة " خروج قيادات الإخوان بعد أقل من 3 شهور من حبسهم صفقة مع الحزب الوطني المفروض يحبسوا 6 أو 9 شهور أو أن يحالوا للقضاء العسكري علي أساس أنهم مضبوطين بالأربي جي والدبابات مركونة تحت مقر مكتب الإرشاد في المنيل
الدكتور عمرو الشوبكي الخبير بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية قال :" لا توجد صفقة بين الإخوان والوطني في هذا الخصوص لأن فكرة الاعتقال والافراج عن أعضاء الجماعة أصبح أمر روتيني منذ عام 1995 وبالتالي لو افرج اليوم عن الدكتور عزت ممكن يعتقل غيره "
وأضاف : " النظام ليس في حاجة إلي اجراء صفقة مع الإخوان لأنها الأقوي في صراعها الممتد مع الجماعة , لكنه من الممكن أن يختار النظام توقيتا معينا للإفراج عن معتقلين لإحراج الجماعة مع القوي السياسية وكثيرا ما حدث ذلك قبل استحقاقات سياسية كبري خلال الأعوام الماضية "
وعن حوارات الإخوان مع الأحزاب قال الشوبكي : " هذه الحوارات من أجل إبراء الذمة وهي دعائية بشكل كبير ولن تترجم إلي أي شئ علي أرض الواقع , لأن الأحزاب التي بادرت الجماعة إلي الحوار معها اذا نجح لهم نائبين في الانتخابات القادمة سيكون شئ طيب " مضيفا أن الفارق بين قوي الجماعة وهذه الأحزاب سيجعل من التحالف شئ مستحيل ولكن ربما يحدث تنسيق علي مقعد أو مقعدين "
هذا وقد رفضت محكمة جنايات شمال القاهرة أمس الاستئناف الذي تقدم به الدكتور أسامة نصر الدين عضو مكتب الإرشاد و15 قيادات الجماعة في محافظة البحيرة
ونفي علي عبدالفتاح القيادي في الجماعة أن يكون الافراج عن المعتقلين في إطار صفقة قائلا : " الصفقة مع النظام أمر غير وارد ولا يمكن أن يمنحنا النظام الفرصة لمنافستة بنفسه " وأوضح عبدالفتاح أن الجماعة مستمرة في ترتيب لقاءتها مع الأحزاب وأنه تقرر اجراء لقاء حزب الجبهة الديمقراطية يوم الثلاثاء القادم بشكل مبدئي فيما لم يحدد الطرفين ممثليهما في هذا اللقاء "
كما نفي عبد المنعم عبدالمقصود محامي الجماعة وجود مثل هذه الصفقة قائلا : " اذا كانت صفقة لماذا لم تفرج المحكمة نفسها أمس عن الدكتور أسامة نصر عضو مكتب الإرشاد ورفضت استئنافه علي قرار الحبس "
الصورة لجريدة الدستور مع الدكتور عصام العريان بملابس السجن فور وصوله لمنزله عقب الإفراج عنه مباشرة تصير محمد حمدي

2 تعليق:

الشهاب المصري يقول...

علي أي حال حمد الله علي سلامة د.محمود عزت وأبو أسماء

Bassemel muhmoud يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.